.
.
.
.

الادعاء التركي يحقق في محاولة كولن الإطاحة بأردوغان

نشر في: آخر تحديث:

أفادت قناة "سي إن إن ترك" وتقارير إعلامية، الأربعاء، بأن الادعاء التركي بدأ تحقيقاً جنائياً استناداً إلى مزاعم بأن رجل الدين المسلم المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن حاول الإطاحة بالحكومة.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، أمس الثلاثاء، إنه سيطلب من الولايات المتحدة تسليم حليفه السابق كولن الذي يتهمه بالتخطيط للإطاحة به وتقويض تركيا من خلال اتهامات ملفقة بالفساد وتسريب تسجيلات صوتية لمكالمات هاتفية واجتماعات سرية.

ويقول خبير قانوني إنه لا يمكن التحرك لتسليم كولن الذي يقول أتباعه إنهم بالملايين إلا إذا أصدرت تركيا أمر اعتقال وقدمت أدلة على ارتكاب جريمة.

ويتهم أردوغان رجل الدين كولن بإقامة "دولة موازية" من أتباعه في مؤسسات مثل الشرطة والقضاء واستغلالهم في محاولة للاستيلاء على مقاليد سلطة الدولة.

وقال وزير الثقافة عمر جليك لقناة "إن تي في" إن تحقيقاً يجري بشأن كولن استناداً "الى اتهامات خطيرة تصل الى أنشطة تجسسية".

وعلى صعيد منفصل، ذكرت القناة نفسها، دون تحديد مصادرها، أن التحقيق الذي بدأه الادعاء في العاصمة أنقرة يستند أيضاً إلى اتهامات ضد كولن "بتشكيل وقيادة عصابة".

ورفض مسؤولون في مكتب المدعي العام التعليق على التقارير المتعلقة بكولن، الذي يعيش في منفى اختياري في بنسلفانيا منذ عام 1999 منذ أن وجهت السلطات العلمانية التركية اتهامات له بممارسة أنشطة سياسية مخالفة.