.
.
.
.

وزراء الداخلية الخليجيون يجتمعون في الكويت

نشر في: آخر تحديث:

عقد وزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي، الأربعاء، في الكويت، اجتماعهم التشاوري الخامس عشر.

وشارك في الاجتماع كل من وزير الداخلية الكويتي الشيخ محمد خالد الحمد الصباح، ووزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ووزير الداخلية الإماراتي الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، ووزير الداخلية البحريني الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، والوزير العُماني حمود بن فيصل البوسعيدي، إضافة إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني.

كما شارك في الاجتماع أيضاً الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني.

وبحث وزراء الداخلية الخليجيون اليوم "عدداً من المواضيع الأمنية المهمة التي من شأنها أن تعزز العمل الأمني المشترك وتحقق والأهداف التي تسعى إليها دول المجلس لحماية الأمن والاستقرار"، حسب ما جاء في البيان الختامي للاجتماع الذي تلاه الزياني.

وأشاد الوزراء بـ"الجهود الكبيرة التي تبذلها مختلف الأجهزة الأمنية في دول مجلس التعاون من أجل مكافحة الجرائم وملاحقة المجرمين"، مؤكدين أن "العمل الأمني الجماعي لدول المجلس صمام أمان لتعزيز الأمن والاستقرار".

واطلع الوزراء على التقارير المرفوعة إليهم من وكلاء وزارات الداخلية بشأن الموضوعات الأمنية التي يجري دراستها.

يُذكر أن وكلاء وزارات الداخلية بمجلس التعاون الخليجي اجتمعوا أمس وأول أمس في الكويت، وخرج الاجتماع بعدد من التوصيات التي عرضت على الوزراء اليوم.

ومن بين الموضوعات التي تتم دراستها حالياً مشروع إنشاء الشرطة الخليجية التي عرضت الإمارات استضافتها، حيث ستتخذ هذه الشركة من العاصمة أبوظبي مقراً له.

وفي سياق متصل، أكد وزراء الداخلية إصرار دول المجلس على محاربة الإرهاب واجتثاثه، معربين عن اعتزازهم بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه التعاون المشترك بين الأجهزة الأمنية الخليجية في هذا المجال.

كما أشادوا بالأوامر والتوجيهات السامية التي صدرت في كل من السعودية والبحرين بشأن منع المشاركة في أعمال قتالية في الخارج أو الانتماء إلى تيارات فكرية متطرفة أو مجموعات إرهابية.