.
.
.
.

صنعاء تتهم جهات إيرانية بتهريب السلاح إلى اليمن

نشر في: آخر تحديث:

كشف وزير الخارجية اليمني، الدكتور أبوبكر القربي، امتلاك صنعاء أدلة على تدخل أطراف إيرانية بشكل سلبي في شؤون اليمن.

واعتبر القربي أنه ثبت من خلال السفن التي تم القبض عليها محملة بالأسلحة قرابة اليمن، أن هناك أطرافاً في إيران تقوم بتهريب السلاح إلى اليمن.

يذكر أنه في مطلع فبراير 2013، أعلنت الحكومة اليمنية عن ضبط سفينة شحن قادمة من إيران ومحملة بأسلحة ومتفجرات، بينها صواريخ "سام 2" و"سام 3" المضادة للطائرات، بغرض إنزالها بصورة سرية في الشواطئ اليمنية.

وأوضح القربي، في حديث لصحيفة "القدس العربي"، أن السلطات اليمنية خاطبت "الإخوة في إيران، مؤكدة لهم أن ذلك ليس من مصلحة إيران، ولا يصب في مصلحة أمن المنطقة".

وأضاف القربي: "نحن ننتظر زيارة وكيل وزارة الخارجية الإيراني لصنعاء لنقف على حقيقة الموقف الإيراني مع وصول حكومة جديدة إلى السلطة".

وكان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، قد وجه الشهر الماضي اتهاماً علنياً وصريحاً لإيران بالتدخل في شؤون بلاده، داعياً إياها إلى كف يدها عن اليمن.

ولفت هادي حينها إلى أن التدخلات الإيرانية تتم عبر دعم الحراك الانفصالي في الجنوب، إضافة للدعم المادي والسياسي والعسكري لجماعة الحوثي في الشمال.

وكانت السلطات اليمنية قد أعلنت العام الماضي عن ضبط 6 شبكات تجسس إيرانية، إحداها تعمل منذ نحو 7 سنوات، ويقودها ضابط سابق في الحرس الثوري الإيراني، وتدير عمليات تجسس في اليمن والقرن الإفريقي.