تجدد الاشتباكات داخل جامعة الخرطوم لليوم الثاني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

فقدت جامعة الخرطوم السيطرة على طلابها، بعدما وقعت، اليوم، خسائر مادية داخل أروقتها، جراء تواصل الاشتباكات بين الطلاب الموالين والمعارضين لليوم الثاني على التوالي، نتج عنها حرق مبانٍ وإصابة بعض الطلاب.

وكانت الجامعة شهدت أمس أعمال عنف دامية أصيب فيها ثمانية طلاب أثناء الاشتباكات بين طلاب تابعين لحزب المؤتمر الوطني الحاكم ومعارضين، استخدمت خلالها السيخ وعبوات "المولوتوف"، بعد تمزيق ملصقات للطلاب المعتصمين في الكليات المختلفة.

وقال بيان صادر عن عمادة الجامعة إن الأحداث بدأت بمناوشات بين مجموعتين طلابيتين، الأولى تريد الاستمرار، والأخرى تسعى إلى عرقلة مسيرة الدراسة.

وأوضح أن المناوشات سرعان ما تحولت إلى مخاطبات، وأدى التطور في النقاش لاستخدام المولوتوف والحصب بالحجارة.

وأدان البيان بشدة كل الأساليب التي تتخذ من العنف وسيلة لحل المشكلات.

وشدد على حرص إدارة الجامعة على حرية التعبير واحترام الرأي والرأي الآخر تماشياً مع إرث وأعراف الجامعة الممتدة لأكثر من 100 عام.

ونوه البيان بأن بعض المطالب مرتبطة بلجان تحقيق خارج الجامعة، ولا تملك الإدارة اتخاذ القرار بشأنها، واعدا بأن تسعى الإدارة لمتابعتها مع تلك الجهات، الأمر الذي يتطلب مساحة زمنية حتى تظهر مخرجاتها.

وكشفت إحدى الطالبات بمجمع كلية الزراعة بشمبات لـ"العربية.نت" عن اقتحام مجموعة من الطلاب داخليات سكن الطلاب والطالبات فجر اليوم الاثنين.

وقالت إن المجموعة فيما يبدو كانت تبحث عن معارضين ناشطين من الطلاب ، وإن حالة من الهلع عمت سكنات الطالبات، مما اضطر غالبيتهن لمغادرة الداخليات منذ صباح اليوم.

وكانت جامعة الخرطوم علقت الدراسة في الحادي عشر من مارس الماضي، عقب أحداث شغب تسببت في مقتل الطالب علي أبكر موسى إدريس، بالمستوى الثالث بكلية الاقتصاد وإصابة آخر.

وأعلنت إدارة الجامعة استئناف الدراسة بجميع الكليات في 24 أبريل الماضي، لكن مازالت مجموعات طلابية تنظم اعتصامات داخل الجامعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.