صحف أميركية كبرى ترفض إجراءات تحد من حرية الصحافة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

وجهت ست عشرة مجموعة إعلامية، بينها صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء، مذكرة إلى القضاء الإداري تتهم فيها الوكالة الفدرالية التي تدير الملاحة الجوية المدنية في الولايات المتحدة بالحد من حرية الصحافة عبر حظر استخدام الطائرات من دون طيار لجمع معلومات.

وأوردت المذكرة المؤلفة من 25 صفحة، والتي رفعت إلى الدائرة الوطنية لأمن وسائل النقل، أنه عبر "التهديد بسلسلة من العقوبات الإدارية" فإن الوكالة الفدرالية للطيران "حظرت تماما" استخدام الطائرات من دون طيار بهدف جمع المعلومات.

وبخلاف بلدان أخرى، تحظر الولايات المتحدة استخدام الطائرات من دون طيار لغرض تجاري، في ظل عدم وضع قانون حازم.

واعتبرت المجموعات الإعلامية، وبينها صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست، أن استخدام الطائرات يرد في التعديل الأول للدستور الأميركي الذي يكفل حرية الصحافة والرأي.

وأضافت المذكرة، التي رفعت في إطار خلاف يتصل بحالة النمساوي رافاييل بيركر، أن "جمع المعلومات لا يشكل رهانا تجاريا".

وكان حكم على بيركر بدفع غرامة للوكالة الفدرالية للطيران بقيمة عشرة آلاف دولار لاستخدامه طائرة من دون طيار بهدف تصوير شريط فيديو ترويجي العام 2011. وقد أبطل قاض هذا الحكم في مارس الفائت، ما دفع الوكالة الفدرالية الى الاستئناف.

والمجموعات الإعلامية الأخرى هي وكالة اسوشيتد برس ومجموعات غانيت وهيرست وماكلاتشي وتريبيون، إضافة إلى مجموعة ادفانس بابليكايشنز التي تملك مجلات نيويوركر وفانيتي فير وفوغ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.