الصين ترد على واشنطن: الاتهامات بالتجسس تهدد علاقتنا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

رفضت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، الاتهامات الأميركية لخمسة من عناصر الجيش الصيني بالتجسس المعلوماتي، وحذرت من أن هذا الأمر يهدد العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الوزارة في بيان إن الاتهامات "المستندة إلى وقائع مفبركة تنتهك بشدة الأعراف الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية وتهدد التعاون الصيني الأميركي والثقة المتبادلة".

واتهم القضاء الأميركي، الاثنين، للمرة الأولى خمسة عناصر في الجيش الصيني بالتجسس الإلكتروني وسرقة أسرار أميركية لمساعدة الشركات التي تديرها الدولة، كما أعلنت وزارة العدل.

ورفعت هيئة محلفين قضية ضد خمسة أشخاص من وحدة 61398 السرية في جيش التحرير الشعبي الصيني بتهمة سرقة أسرار في صناعة الصلب لمصلحة شركات صينية حكومية.

وجاء في التهم الجنائية أن قراصنة دخلوا على أجهزة كمبيوتر أميركية لدعم تنافسية شركات صينية، ما ألحق ضرراً بشركات مثل "وستنغهاوس" وشركة الصلب الأميركية والعاملين فيهما.

وقال وزير العدل إريك هولدر إن هذه التهم هي الأولى من نوعها ضد أشخاص في حكومة، ويجب أن تكون بمثابة "جرس إنذار".

وصرّح للصحافيين بأن الإدارة الأميركية "لن تتساهل مع أية خطوات تقوم بها أي دولة تسعى إلى تخريب الشركات الأميركية بشكل غير قانوني وتقويض المنافسة العادلة في السوق الحرة".

وأضاف أن توجيه الاتهامات "يبين أن أشخاصاً في الحكومة الصينية ضالعون في التجسس الاقتصادي حتى عبر الإنترنت من مكاتب بعيدة في شنغهاي، سيتم الكشف عنهم بسبب تصرفهم الإجرامي وسيتم السعي من أجل اعتقالهم ومقاضاتهم في محكمة أميركية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.