بعد فوز المالكي.. حكومة العراق معلقة لأجل غير مسمى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أيام طويلة ستفصل بين إعلان نتائج الانتخابات التشريعية العراقية الذي تم أمس الاثنين وبين تأليف الحكومة. فعلى الرغم من فوز ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي بأكبر عدد من مقاعد مجلس النواب، فإنه لم يحصل على الأغلبية، إذ حصل على 92 مقعداً من أصل 328 في البرلمان. ما سيشكل حاجزاً كبيراً أمام تشكيل الحكومة العتيدة، وسط معارضة شبه مطلقة لتولي المالكي ولاية ثالثة.

فبعد إعلان النتائج من قبل المفوضية المستقلة للانتخابات العراقية، توالت ردود الأفعال من قبل الأحزاب والكتل السياسية، فقد أعلن القيادي في ائتلاف "متحدون للإصلاح"، محمد الخالدي عن ترشيح رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي لمنصب إحدى الرئاستين، إما رئاسة الجمهورية أو البرلمان. وحول ترشيح المالكي لولاية ثالثة، قال الخالدي إن ائتلاف "متحدون" لديه موقف من ترشيح المالكي لولاية ثالثة، مبيناً "أن الكتل السياسية تخوض لقاءات مستمرة بينها ائتلاف (متحدون) للوصول إلى اتفاقات حول تشكيل الحكومة".

كذلك كان للأكراد موقف من تولي المالكي ولاية ثالثة، بحيث رفض رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، الأمر مهدداً بعدم انضمام الأكراد للحكومة إذا عاد المالكي.

من جهته، أكد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي ورئيس ائتلاف المواطن عمار الحكيم، أنه على التحالف الوطني الجديد المساهمة بصنع القرار لا أن يكون ممراً لرئيس الوزراء. وشكك في نتائج الانتخابات قائلاً: "ما حصلنا عليه في الانتخابات غير متوقع وسنطعن بالنتائج".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.