.
.
.
.

أميركا تهدد روسيا بعقوبات إذا قوضت انتخابات أوكرانيا

نشر في: آخر تحديث:

هدد نائب الرئيس الأميركي، جو بايدن، الأربعاء، في بوخارست، روسيا بعقوبات جديدة إذا قوضت الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها الأحد في أوكرانيا.

وقال بايدن في مؤتمر صحافي "إذا قوضت روسيا الانتخابات في أوكرانيا فيجب أن نبقى مصممين على فرض عقوبات إضافية".

وأضاف "إن كل الدول يجب أن تستخدم نفوذها بهدف ضمان جو مستقر يتيح للأوكرانيين التصويت بكل حرية"، مشيرا إلى أنها انتخابات "جوهرية" بالنسبة لهذا البلد.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أمر الاثنين القوات الروسية التي حشدت منذ نهاية مارس، على الحدود 40 ألف رجل حسب حلف شمال الأطلسي، بالعودة إلى ثكناتها.

وأكد بايدن الذي عقد اجتماعا مع الرئيس الروماني، ترايان باسيسكو، مرة أخرى لبوخارست التزام الولايات المتحدة الحازم احترام المادة الخامسة في معاهدة الحلف الأطلسي حول الدفاع الجماعي لأعضائه.

وأفاد بأن الحلف سيعزز تواجده في أوروبا الوسطى والشرقية جوا وبحرا وعلى الأرض.

من جهته، شكر الرئيس الروماني واشنطن على رد فعلها السريع خلال الأزمة في أوكرانيا وضم القرم إلى روسيا، معتبرا أنه يهدف إلى الحد من رغبة روسيا بأن تصبح الاتحاد السوفياتي من جديد.

كما أكد بايدن أن مشروع الدرع الصاروخي يواصل مسيرته، مشيرا إلى أن موقع ديفيسيلو في جنوب رومانيا سيفتح العام المقبل كما هو مقرر.

ويثير هذا المشروع الذي يعتمد خصوصا على التكنولوجيا الأميركية، استياء روسيا، وهو يقضي بنشر رادار لرصد إطلاق الصواريخ البالستية، ونشر 24 صاروخا اعتراضيا بحلول 2018 في رومانيا وعدد مماثل في بولندا.

وفي لقاء مع رئيس الوزراء، فيكتور بونتا، أكد المسؤول الأميركي ضرورة أن تؤمن دول المنطقة استقلالها في قطاع الطاقة عن روسيا. وقال "علينا التأكد من أن روسيا لم تعد تستخدم مواردها في الطاقة سلاحا ضد أي كان في المنطقة".

وأكد بونتا دعم الولايات المتحدة لوحدة وسلامة أراضي مولدافيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، التي تعتمد بحوالي 100% من وارداتها على الغاز الروسي، ويفترض أن توقع في 27 يونيو اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي.