.
.
.
.

مقتل نحو 40 عسكرياً مالياً في اشتباكات بمدينة كيدال

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المتحدث باسم المتمردين الطوارق موسى اغ الطاهر الخميس، في واغادوغو أن نحو 40 عسكرياً مالياً قتلوا و50 آخرين جرحوا و70 أسروا بعد المواجهات التي جرت في الأيام الأخيرة في كيدال.

وقال المتحدث: "إن قتيلين أحدهما ضابط سقطا في صفوف المتمردين، وجرح عشرة آخرون".

وتشهد مدينة كيدال منذ أيام، معارك بين الجيش المالي ومجموعات مسلحة بينها الجبهة الوطنية لتحرير أزواد التي سيطرت على المدينة بعدما دحرت القوات النظامية.

وطلب الرئيس المالي وقفا فوريا لإطلاق النار.

ودعت فرنسا الخميس، إلى وقف القتال في شمال مالي حيث يتواجه الجيش ومجموعات مسلحة من الطوارق، وطالبت باستئناف المفاوضات على الفور بين الشمال وباماكو.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية رومان نادال، "إنه من المهم أن يتوقف القتال وأن تبدأ مفاوضات شاملة".

واعتبر، أنه من الملح أن يعود الأطراف إلى طاولة المفاوضات.