.
.
.
.

العفو الدولية: حق التظاهر في روسيا مهدد بالاختفاء

نشر في: آخر تحديث:

رأت منظمة العفو الدولية، في تقرير لها نشرته اليوم الثلاثاء في موسكو، أن حق التظاهر يمكن أن يختفي في روسيا مع القانون الجديد الذي أقرّ وتشدد السلطات في مواجهة المعارضة.

وجاء في التقرير، الذي يحلل التغيرات التشريعية والسياسية في روسيا منذ بدء الولاية الثالثة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين عام 2012: "مع القمع المتزايد المستخدم خلال الأشهر الأخيرة ضد الذين ينتقدون الحكومة أو يعبرون عن أصوات معارضة، بات حق التظاهر معرضاً للاختفاء في روسيا".

وفي هذا السياق، قال دنيس كريفوشيف، مساعد مدير برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في منظمة العفو الدولية، حسب ما جاء في بيان صادر عن المنظمة، إن "تشدد السلطات في مواجهة موجة التظاهرات التي جرت في موسكو في فبراير ومارس 2014، كشف كم بات صعباً وخطراً تنظيم تظاهرات والمشاركة فيها. إن حق التجمع بات مقيداً منذ زمن طويل وبات يمكن أن يختفي تماماً".

ويندد التقرير الجديد بالمنع الاعتباطي للتظاهر وتفريق المتظاهرين واعتقالهم بشكل تعسفي وعجز المحاكم عن فرض احترام حق التجمع.

وخلال شهري فبراير ومارس، قامت الشرطة بتفرقة سبع تظاهرات على الأقل من أصل 10 في موسكو، كما تم اعتقال أكثر من 1000 متظاهر، وفرضت على المئات منهم غرامات باهظة. كما حُكم على أكثر من 10 منهم بالسجن لأيام عدة إثر محاكمات سريعة.

ويضيف تقرير منظمة العفو الدولية أن قوات الأمن التي لا تخشى العقاب حتى في حال استخدام القوة المفرطة، سمحت مراراً لمناهضين للمتظاهرين بالاعتداء جسدياً عليهم قبل تفرقتهم.

ويختم التقرير قائلاً: "بات من الواضح أكثر فأكثر أن السلطات الروسية تسعى إلى فرض سيطرة كاملة على استخدام الأماكن العامة وعلى التعبير عن الآراء، ويبدو أن محاكم البلاد لا قدرة لها أو لا رغبة لديها بمقاومة هذا الاتجاه".