.
.
.
.

قاذفتان روسيتان تقتربان جداً من ساحل كاليفورنيا

نشر في: آخر تحديث:

كشفت متحدثة باسم قيادة الدفاع الجوي لأميركا الشمالية، أمس الخميس، أن قاذفتين روسيتين بعيدتي المدى تم رصدهما أثناء تحليقهما على بعد 50 ميلا فقط من ساحل كاليفورنيا في وقت سابق هذا الأسبوع، موضحة أن مسؤولي الدفاع الجوي أرسلوا مقاتلتين من نوع "إف 22" للتحقق بصريا من هويتهما.

وأضافت الميجر بيث سميت أن القاذفتين الروسيتين لم تدخلا مطلقا المجال الجوي للولايات المتحدة أثناء ما بدا أنها مهمة تدريبية روتينية.

وقالت سميث إن أربع قاذفات روسية من نوع "تي يو 95"، وهي قاذفات استراتيجية بعيدة المدى ترافقها طائرة صهريج للتزويد بالوقود في الجو، تم رصدها أولا وهي تدخل ما يطلق عليه "منطقة الدفاع الجوي لتحديد الهوية" ("أديز") التي تمتد لمسافة 200 ميل من ساحل ولاية الاسكا يوم الاثنين الماضي.

وأضافت أن القاذفات غادرت المنطقة متجهة غربا بعد أن أقامت مقاتلتان من نوع "إف 22" انطلقتا من الاسكا اتصالا بصريا معها.

وأوضحت سميث أنه بعد ذلك بخمس ساعات، تم رصد اثنتين من القاذفات الروسية على بعد 50 ميلا من ساحل كاليفورنيا. وقامت مقاتلتان من نوع "إف 15" أميركيتان بالتحقق منهما بصريا.

وختمت سميث مذكرة أن طائرات روسية دخلت "منطقة الدفاع الجوي لتحديد الهوية" عشرات المرات على مدى الأعوام القليلة الماضية في إطار مهام تدريبية.