.
.
.
.

غارات جوية إسرائيلية على غزة رداً على إطلاق صاروخ

نشر في: آخر تحديث:

شن الطيران الإسرائيلي ليل الاثنين الثلاثاء غارات على قطاع غزة، بحسب ما أفاد مصدر أمني فلسطيني والجيش الإسرائيلي الذي أوضح أن الغارات جاءت رداً على إطلاق صاروخ على الأراضي الإسرائيلية.

وقال مصدر أمني فلسطيني وشهود عيان إن طائرات حربية إسرائيلية نفذت غارات في خان يونس جنوب قطاع غزة بدون أن تسفر عن إصابات.

وقال المصدر الأمني إن "طائرات الاحتلال أغارت فجر اليوم مرتين بالصواريخ على أرض خالية قرب مدينة أصداء (الترفيهية) غرب خان يونس، ما أدى إلى إشعال حريق في المكان وأحدث حفراً كبيرة ولم تسجل إصابات".

وذكر شهود أن الطيران الإسرائيلي "شن غارة مماثلة على أرض خالية في شمال غرب خان يونس ما أدى إلى أضرار" دون إصابات أيضاً.

من جهته أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أنه "رداً على إطلاق صاروخ مساء الاثنين على إسرائيل، هاجم الطيران موقع أنشطة إرهابية ومخزنين للأسلحة في جنوب قطاع غزة، وكذلك مبنى يستخدم لصنع أسلحة في شمال قطاع غزة".

وكان الطيران الحربي نفذ سلسلة من الغارات الجوية في اليومين الماضيين جاءت - بحسب الجيش - رداً على إطلاق صواريخ من قطاع غزة على إسرائيل.

وتأتي التطورات الأخيرة في وقت يقوم الجيش وأجهزة الأمن الإسرائيلية بعمليات بحث مكثفة للعثور على ثلاثة فتيان إسرائيليين فقدوا منذ مساء الخميس في الضفة الغربية ويتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "إرهابيين من حماس" بخطفهم.

ونشر الجيش الإسرائيلي تعزيزات عسكرية في الضفة الغربية تعد الأكبر منذ نهاية الانتفاضة الفلسطينية الثانية في عام 2005 بحثاً عن الشبان الثلاثة، لكن نتنياهو أقر بأن عمليات البحث المكثفة "قد تستغرق بعض الوقت".

وندد نتنياهو أمس الاثنين بعمليات إطلاق صواريخ التي جرت مؤخراً من قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حركة حماس على جنوب إسرائيل وقال: "نشهد في الأيام الأخيرة محاولة لفتح جبهة جديدة في قطاع غزة، وقد رددنا بشكل حازم وسنرد عند الحاجة بمزيد من الحزم".

وبحسب آخر حصيلة للجيش الإسرائيلي، سقط نحو 200 صاروخ وقذيفة في إسرائيل أطلقت من قطاع غزة منذ مطلع العام الجاري.

وسجل تراجع ملحوظ في الهجمات التي تشنها مجموعات مسلحة من قطاع غزة خلال الأشهر الماضية، حيث تعمل حماس على منعها بعد التوصل إلى تهدئة مع إسرائيل في نوفمبر 2012.