.
.
.
.

1000 لاجئ إفريقي بإسرائيل يحتجون على أوضاعهم المزرية

نشر في: آخر تحديث:

نظم أكثر من 1000 من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين في إسرائيل اعتصاما قرب الحدود الجنوبية مع مصر بعد مسيرة احتجاج ضد أوضاعهم في مخيم هولوت للاجئين في جنوب إسرائيل "والذي يضم 2300 لاجئ ليقودهم ذلك إلى مواجهة مع قوات الأمن الإسرائيلي "حيث يصفون أوضاعهم هناك باللانسانية، داعين وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحمل المسؤولية حتى يتمكنوا من المغادرة إلى بلد ثالث.

ويبدو أن خط المواجهة في إسرائيل لم يعد مقتصرا مع الفلسطينيين وحدهم، فهناك قادمٌ جديد صار يشكل هاجسا للسلطات الإسرائيلية في الفترة الأخيرة.

معظم هؤلاء المهاجرين من إريتيريا والسودان وجاء اعتصامهم احتجاجا على الأوضاع المزرية التي يعيشونها في مخيم "هولوت" لللاجئين في جنوب إسرائيل مطالبين السلطات الإسرائيلية بتحسين أوضاعهم.

المحتجون الذين يسمح لهم بالخروج أثناء النهار فقط أشاروا إلى أن مسيرتهم كانت احتجاجا على الاحتجاز اللاإنساني وغير المحدود في هولوت وأضافوا أن السلطات الإسرائيلية تصف المخيم بأنه مرفق مفتوح في حين أنه يعتبر بالفعل سجنا لهم.

وتشير السلطات إلى أنه في أواخر عام 2013 كان هناك 53646 من المهاجرين الأفارقة في إسرائيل 36 ألف منهم من إريتيريا و13 ألف من السودان.
وتمثلت أبرز مطالب المحتجين في منحهم حرية مغادرة إسرائيل ودعوا وكالة الأمم المتحدة لللاجئين والمجتمع الدولي لتحمل المسؤولية في قضاياهم حتى يتمكنوا من الهجرة إلى بلد ثالث.