.
.
.
.

عملية غزة: إسرائيل تهاجم وسقوط فلسطينيين بغاز سام

نشر في: آخر تحديث:

أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الجيش الاسرائيلي، اليوم الخميس، ببدء عملية برية في قطاع غزة تهدف الى كشف الأنفاق في المنطقة الحدودية. وفي وقت لاحق، قال شهود عيان إن دبابات إسرائيلية تتقدم في اتجاه جنوب قطاع غزة.

وأكد المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينة، اشرف القدرة، وصول عشرات الاصابات اختناقا بغاز ابيض سام استخدمته قوات الاحتلال في شمال قطاع غزة، وفي منطقة الشوكة في رفح.

وأعلن الجيش الاسرائيلي ليل الخميس الجمعة ان الحكومة الاسرائيلية وافقت على طلبه تعبئة 18 من الجنود الاحتياطيين الاضافيين.

وقالت متحدثة عسكرية اسرائيلية "مع تعبئة الـ18 ألف جندي احتياطي، يرتفع عدد الاحتياطيين الذين يمكن استدعاؤهم الى 60 الفا".

‏وأعلن الجيش الاسرائيلي أن قوات برية كبيرة من جيش الدفاع باشرت بتوسيع عملية "الجرف الصامد" لاستهداف بنية تحتية شمال قطاع غزة تتسل منها عناصر إلى إسرائيل.

وأضاف الجيش الاسرائيلي أن المرحلة المقبلة من العمليات ستشهد مشاركة قوات مشاة ومدرعات وهندسة ومدفعية واستخبارات بإسناد جوي وبحري.

وبالتزامن تتعرض المناطق الحدودية بين إسرائيل وقطاع غزة إلى قصف إسرائيلي عنيف. واستهدفت المدفعية الإسرائيلية محيط المستشفي الاوروبي بالقرب من مكتب البلدية شرق محافظة رفح.

وباشرت دبابات إسرائيلية باقتحام قطاع غزة من 3 محاور. وقال الناطق العسكري الاسرائلي إن الدبابات توغلت في القطاع عند العاشرة والنصف ليلا، (17:30) بتوقيت غرينتش.

كما أفادت أنباء غير مؤكدة أن إسرائيل طلبت من جميع الأجانب والصحفيين إخلاء جميع الفنادق في غزة، والتجمع في فندق خاص.

وإلى ذلك، قال وزير الخارجية المصري إن قبول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) للهدنة يمكن أن ينقذ عشرات الأرواح.

وفي وقت سابق، قال مصدر عسكري إن القوات الإسرائيلية تصدت لما يقرب من 12 مسلحا على الأقل من حماس جاءوا عن طريق الأنفاق من قطاع غزة لشن هجوم اليوم الخميس، وأضاف أنه وقعت عدة إصابات بين الفلسطينيين.

وأضاف المصدر أنه لم تقع خسائر في الأرواح بين الإسرائيليين خلال عملية التسلل التي حدثت قرب بلدة إسرائيلية في الجنوب.

بينما أعلنت كتائب القسم التابعة لحماس أن إحدى مجموعاتها الخاصة نفذت عملية تسلل بمنطقة صوفا جنوب قطاع غزة في الساعة الرابعة صباحا (بالتوقيت المحلي) وأنها تعرضت خلال انسحابها بعد استكمال مهمتها لإطلاق نار من الطيران الإسرائيلي، وأكدت القسام في بيانها أن جميع أفراد المجموعة الخاصة عادوا بسلام، وكانت كتائب القسام أعلنت عن قصفها بئر السبع ب 5 صواريخ غراد وقصف تل أبيب ب 4 صواريخ M75.

وجاءت هجمات كتائب القسام قبل موعد بدء وقف إطلاق النار الجزئي المقرر اليوم الخميس منذ الساعة العاشرة صباحا وحتى الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت المحلي والذي يوقف بموجبه الجانبان الفلسطيني والإسرائيلي هجماتهما بهدف السماح للفلسطينيين بالتحرك ودخول المساعدات.