.
.
.
.

قادة إسرائيل: الحرب لن تتوقف قبل تدمير الأنفاق

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في مؤتمر صحافي، اليوم الاثنين، أن إسرائيل لن توقف العملية العسكرية في غزة قبل تدمير الأنفاق.

وقال: "نواصل العمل داخل قطاع غزة، ونواجه أياماً صعبة"، مشيراً إلى أن "نزع أسلحة غزة يجب أن يكون جزءاً من أي حل".

ومن جانبه، أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون في المؤتمر أن إسرائيل ستواصل القتال حتى تفهم حماس أن الوضع قد تغير.

واتهم يعالون، حماس باستخدام المنشآت المدنية في إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وأفاد أن العملية في غزة قد تستمر أياما ًطويلة، مشيراً إلى محاولة الالتزام بالشرعية الدولية في ظل وضع معقد داخل غزة، على حد تعبيره.

وفي المؤتمر المشترك، اتهم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، حماس، بتفخيخ المنازل التي يتركها الفلسطينيون بعد تلقي تحذيرات من إسرائيل.

وفي وقت سابق اليوم الاثنين، أعلن نتنياهو أن بيان مجلس الأمن الدولي بشأن غزة لا يلبي احتياجات إسرائيل الأمنية، في انتقاد لدعوة المجلس إلى هدنة إنسانية اعتبر أنها تتعامل مع احتياجات نشطاء حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في حين تتجاهل أمن إسرائيل.

ونقل مكتب نتنياهو عن رئيس الوزراء قوله للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن بيان المجلس أمس الأحد "يتعلق باحتياجات جماعة تهاجم المدنيين الإسرائيليين"، على حد تعبيره.

ودعا مجلس الأمن الدولي في بيان أقره بالإجماع ليل الأحد الاثنين، إلى "وقف إطلاق نار إنساني فوري وغير مشروط" في قطاع غزة.

وحضت الدول الـ15 خلال اجتماع طارئ في نيويورك إسرائيل وحركة حماس على "التطبيق الكامل" لوقف إطلاق النار طيلة أيّام عيد الفطر "وإلى ما بعده".

وكان مجلس الأمن عقد اجتماعاً طارئاً حول الوضع في قطاع غزة، كما أفاد دبلوماسيون.

وأفاد الدبلوماسيون أن الدول الأعضاء الـ15 في المجلس ستتبنى خلال هذا الاجتماع بياناً يدعو إلى وقف لإطلاق النار في القطاع الفلسطيني.

وبحسب مشروع البيان فإن مجلس الأمن يدعو إلى "وقف لإطلاق النار إنساني فوري وغير مشروط".

كما يدعو النص كلاً من إسرائيل وحركة حماس إلى أن تستمر هذه الهدنة الإنسانية طيلة أيام عيد الفطر "وإلى ما بعده".

ويدعوهما أيضا إلى "الاحترام التام للقانون الدولي الإنساني وخصوصا ما يتعلق منه بحماية المدنيين"، إضافة إلى بذل كل ما في وسعهما من أجل "تطبيق وقف دائم لإطلاق النار واحترامه بالكامل".