.
.
.
.

موقف فلسطيني ضبابي يسبق زيارة مرتقبة للقاهرة

نشر في: آخر تحديث:

في ظل تضارب التصريحات حول إطلاق المبادرة المصرية الجديدة، نفت حركة حماس ما تردد عن التوصل إلى اتفاق للهدنة، مؤكدة أن ‏وفداً مشتركاً يمثل الفصائل الفلسطينية سيزور القاهرة، كما أكد القيادي في حركة فتح عزام الأحمد أن هناك اتصالات مع القاهرة لتحديد موعد زيارة الوفد الذي يضم جميع الفصائل.

وجهود التهدئة في سباق مع الأحداث الدامية في غزة حيث الحرب ضدها مستمرة، والجيش الإسرائيلي يواصل القصف والتدمير ويسقط عشرات القتلى والجرحى.

وتشير آخر الأنباء وفقا لقيادي من فتح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيشكل الوفد الفلسطيني الى القاهرة.

وفي ظل جدل التصريحات أعلن القائد العام لكتائب القسام الجناح العسكري لحماس محمد الضيف أنه لا وقف لإطلاق النار مع إسرائيل بدون وقف العدوان ورفع الحصار مؤكداً رفض الحلول الوسط.

ونفت حركة حماس من جانبها ما تردد عن التوصل إلى اتفاق للهدنة.

وأكد عزت الرشق القيادي في حركة حماس، أن الحركة والجهاد الاسلامي وافقا على الذهاب إلى القاهرة.

وكان القيادي في حماس موسى ابو مرزوق قد أكد ايضا أن ‏وفداً مشتركاً يمثل الفصائل الفلسطينية من فتح وحماس بالإضافة إلى حركة الجهاد الإسلامي سيزور القاهرة لدراسة وقف إطلاق النار وشروطهفيما تحدثت مصادر مطلعة بأن اجتماعات ستعقد في محاولة لتوحيد الموقف الفلسطيني وايجاد صيغة توافقية.،

وسيتم إطلاع الجانب المصري على نتائج تلك اللقاءات للعمل معه على تطوير المبادرة المصرية.

القيادي في حركة فتح عزام الاحمد شدد بدوره على أن الذهاب إلى القاهرة امر محسوم وان جميع الفصائل ستكون ممثلة في هذا الوفد.

كما كشف لــ"العربية" أن هناك اتصالات مع القاهرة لتحديد موعد زيارة الوفد الفلسطيني، مؤكدا على ضرورة تنفيذ تفاهمات 2012 وفتح المعابر الستة ووقف العدوان الاسرائيلي على غزة كسبيل للتهدئة ووقف إطلاق النار.