.
.
.
.

مقتل 10 فلسطينيين في غارات إسرائيلية مختلفة على غزة

نشر في: آخر تحديث:

قتل عشرة فلسطينيين الخميس، في غارات إسرائيلية متفرقة في قطاع غزة، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة: "استشهدت مها عبد النبي أبو هلال من رفح في غارة إسرائيلية كما استشهد سليمان بركة (31 عاما) وعارف بركة (58 عاما) من دير البلح في غارة إسرائيلية على دير البلح وسط قطاع غزة"، مضيفا "استشهد ثلاثة فلسطينيين في غارة إسرائيلية جديدة على خان يونس جنوب قطاع غزة".

وبعدها أعلن القدرة أن ثلاثة فلسطينيين آخرين "استشهدوا في غارة إسرائيلية جديدة على بلدة بني سهيلة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة".

كما وقتل فلسطيني آخر في غارة إسرائيلية على رفح جنوب قطاع غزة.

وقال القدرة إن صحافيا يدعى محمد ضاهر توفي متأثرا بجروح أصيب بها الأربعاء في الغارة الإسرائيلية على حي الشجاعية.

وكان ضاهر يعمل مع مؤسسة الرسالة وهي مؤسسة صحافية محلية في غزة.

وفي وقت سابق، قتل فلسطيني في غارة إسرائيلية على منزله وسط قطاع غزة الخميس، ما يرفع حصيلة القتلى الفلسطينيين منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على القطاع في الثامن من يونيو الجاري إلى 1364 قتيلاً، بحسب وزارة الصحة في غزة.

وأعلن أشرف القدرة المتحدث باسم الوزارة، "مقتل مواطن في غارة صهيونية على منزله في دير البلح وسط قطاع غزة فجر الخميس، ما يرفع حصيلة شهداء العدوان إلى 1364 قتيلاً".

وفي شمال قطاع غزة شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية غارة جوية على مسجد في بلدة بيت لاهيا يقع بجوار مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا" ما أسفر عن وقوع إصابات.

وأكد القدرة إصابة 15 مواطناً من النازحين في مدرسة تابعة للأونروا في قصف من الاحتلال في محيطها.

وقال أحد شهود العيان: إن طائرات إف16 الإسرائيلية أطلقت صاروخين على الأقل على مسجد عمر بن الخطاب المجاور، ما أدى إلى تدميره وتطاير الشظايا على مدرسة للأونروا قريبة منه وإصابة مواطنين فيها بجروح.

وفجر الأربعاء قتل 16 فلسطينياً على الأقل في قصف مدفعي إسرائيلي استهدف مدرسة تابعة للأونروا في مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

وهذه المرة الثانية في أسبوع التي تقوم فيها إسرائيل بقصف مدرسة تابعة للأونروا تأوي مئات النازحين الفلسطينيين، الذين فروا بسبب القصف الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

ودان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قصف المدرسة وطالب بمحاسبة المسؤولين عنه.