.
.
.
.

الجيش اللبناني: مسلحون غرباء قتلوا وخطفوا جنودنا

نشر في: آخر تحديث:

أصدر الجيش اللبناني بياناً حول أحداث عرسال قال فيه إن مجموعة من المسلحين الغرباء من جنسيات مختلفة هاجمت مواقع الجيش ومراكزه في منطقة عرسال، "ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات بين شهيد وجريح في صفوف العسكريين والمدنيين من أبناء البلدة الذين تضامنوا مع القوى العسكرية والأمنية ضد العناصر المسلحة التي تواجدت في البلدة".

ونبه الجيش إلى خطورة ما يجري في لبنان، لأنه "أظهر بكل وضوح أن هناك من يعد ويحضر لاستهداف لبنان ويخطط منذ مدة للنيل من الجيش اللبناني ومن عرسال".

وتابع البيان سرد ما حدث في عرسال أن "المجموعات المسلحة، شنّت هجوماً مركزاً على منازل اللبنانيين من أهالي عرسال والمنطقة، التي يدافع عنها الجيش ويحمي أبناءها، وخطف المسلحون عدداً من جنود الجيش وقوى الأمن الداخلي، وهم عزّل في منازلهم يمضون إجازاتهم بين أهلهم، وأخذوهم رهائن مطالبين بإطلاق أحد أخطر الموقوفين لدى الجيش".

وأشار البيان إلى أن المسلحين أمعنوا في التعديات وأعمال الخطف والقتل والنيل من كرامة أبناء المنطقة.

وأكد بيان الجيش اللبناني أنّ الجيش لن يسمح لأي طرف أن ينقل المعركة من سوريا إلى أرضه، ولن يسمح لأي مسلح غريب عن بيئتنا ومجتمعنا بأن يعبث بأمن لبنان وأن يمسَّ بسلامة العناصر من جيش وقوى أمن.

وأخيراً ناشد الجيش الجميع "لوعي خطورة ما يجري وما يحضر للبنان واللبنانيين وللجيش، بعدما ظهر أن الأعمال المسلحة ليست وليدة الصدفة، بل هي مخططة ومدروسة، والجيش سيكون حاسماً وحازماً في رده، ولن يسكت عن محاولات الغرباء عن أرضنا تحويل بلدنا ساحة للإجرام وعمليات الإرهاب والقتل والخطف".