.
.
.
.

الحريري: دعمنا للجيش في عرسال حاسم ونهائي

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس سعد الحريري في بيان أن دعم الجيش اللبناني في معركته ضد الإرهاب والمجموعات المسلحة التي تسللت إلى بلدة عرسال، هو "دعم حاسم لا يخضع لأي نوع من أنواع التأويل والمزايدات السياسية، ولا وظيفة له سوى التضامن على حماية لبنان ودرء المخاطر التي تطل برأسها من الحروب المحيطة".

وقال الحريري في تصريح له اليوم: "إن الجيش اللبناني يقدم مرة جديدة النموذج الحي لوعي اللبنانيين لأهمية التكاتف في هذه المرحلة العصيبة من تاريخنا وتاريخ والمنطقة، وإننا بمثل ما وقفنا وراء الجيش والشرعية اللبنانية في إنهاء ظاهرة التمرد والإرهاب في نهر البارد، ولم نتردد للحظة واحدة في تشكيل الغطاء السياسي والوطني المطلوب لتنفيذ مهماته الأمنية والعسكرية، نعلن اليوم أن معركة الجيش ضد الإرهاب هي معركة كل اللبنانيين الذين يؤمنون بمرجعية الدولة ومؤسساتها، وإننا سنكون ظهيراً سياسياً قوياً للجيش، مهما تنادى المشككون إلى حشد الادعاءات الباطلة والتلاعب على العصبيات الصغيرة".

وتابع الرئيس الحريري قائلاً: "من هنا نؤكد مؤازرتنا للتوجهات التي أعلنها رئيس الحكومة بعد جلسة مجلس الوزراء أمس، ووجوب وضع حد للظواهر الشاذة التي تهدد السلام الوطني، كما نؤكد على شجب المحاولة الدنيئة التي استهدفت مساعي هيئة العلماء المسلمين وإطلاق الرصاص الذي تعرض له موكب الشيخ سالم الرافعي ورفاقه، في عملية لا هدف لها سوى العمل على جر البلاد إلى المزيد من حلقات الاحتقان والتوتر".

ولاحظ الرئيس الحريري أنه بمثل ما نرفض أن تتخذ أي جهة مسلحة من تدخل حزب الله في القتال في سوريا ذريعة لخرق السيادة اللبنانية والاعتداء على الجيش اللبناني، فإننا لا يمكن تحت أي ذريعة من الذرائع أن نستدرج إلى تغطية مشاركة حزب الله في القتال السوري، خلافاً لكل قواعد السيادة والإجماع الوطني.

وختم الرئيس الحريري قائلاً: "ليس غريباً على عرسال أن تدافع عن كرامتها، وأن تحتضن الجيش والشرعية اللبنانية، وأن تدفع الضريبة الباهظة من دماء أبنائها وسلامة أهلها، وأن تقول لكل المتحاملين عليها والنافخين في أبواق الشماتة والتحريض، إنها اليوم خط الدفاع الحقيقي عن كرامة لبنان وسيادته، ولا تحتاج لمن يغدق عليها بشهادات حسن السلوك وفحص الدم بالولاء إلى لبنان".

وتابع: "عرسال كانت وستبقى قلعة التحرر والصبر والإيمان، والبيئة الحاضنة لأصحاب الضمائر الحرة الذين لم يتخاذلوا عن نصرة النازحين من الأشقاء السوريين الهاربين من ظلم النظام وطغيانه، ولن يتخاذلوا عن الوقوف في الصف الأمامي للدفاع عن الجيش الوطني والشرعية اللبنانية".