.
.
.
.

"سنودن" يحصل على حق البقاء في روسيا لـ3 سنوات مقبلة

نشر في: آخر تحديث:

حصل المستشار السابق في الاستخبارات الأميركية إدوارد سنودن الخميس على حق البقاء ثلاث سنوات إضافية في روسيا التي دخلها في ظروف غريبة جدا قبل سنة، بعد أن سرب وثائق سرية كشفت برنامج تجسس أميركيا على الاتصالات الإلكترونية في العالم.

وقال محاميه أناتولي كوتشيرينا في مؤتمر صحافي في موسكو إن المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية "حصل على حق الإقامة ثلاث سنوات" في روسيا.

واتهم سنودن في الولايات المتحدة بالتجسس وسرقة وثائق ملكا للدولة، لأنه سرب للصحافة آلاف الوثائق التي تدل على حجم أنشطة وكالة الأمن القومي، مثيرا توترا شديدا بين الولايات المتحدة وحلفائها.

وفي حين سحبت منه السلطات الأميركية جواز سفره، بات سنودن يتمتع بوضع عادي، وضع مواطن أجنبي يحمل جواز إقامة مدته ثلاث سنوات يسمح له بالعمل حيث يريد في روسيا والتنقل بحرية إلى الخارج.

ونقلت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية عن الخبير القانوني في هذا المجال فلاديمير فولوخ قوله إن "جواز الإقامة يمنح من يحصل عليه كامل الحقوق التي يتمتع بها المواطن الروسي، وهذا الوضع الجديد يزيد من حقوق سنودن بشكل كبير".

ويعيش سنودن الذي لم يحضر المؤتمر الصحافي مع محاميه، متواريا في سرية تامة في روسيا، حيث لم يكشف حتى عن المدينة التي يسكن فيها.

وقال المحامي "إنه عثر على عمل (...) ويتعلم اللغة الروسية بسرعة" مؤكدا "أنه يعمل في المجال الذي يحبذه، إنه متخصص كبير في مجال تكنولوجيا المعلومات" دون مزيد من التفاصيل.