.
.
.
.

إسرائيل "تقضم" القدس الشرقية والمساكن الجديدة تغزوها

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت منظمة غير حكومية إسرائيلية الأحد أن حوالي 25% من المساكن الإسرائيلية الجديدة التي بوشر ببنائها في القدس في النصف الأول من عام2014 تقع في الشطر الشرقي المحتل من المدينة.

وبحسب بيان أصدرته البلدية الإسرائيلية للقدس المحتلة، فقد سجل منذ الأول من يناير حتى 30 يونيو بدء أعمال بناء 2100 مسكن في القدس، ولكن هذا البيان لا يوضح حصة كل من شطري المدينة من هذه الإنشاءات كون إسرائيل تعتبر القدس مدينة واحدة غير مقسمة وعاصمتها "الأبدية والموحدة".

ورداً على سؤال قالت هاغيت أوفران من منظمة السلام الآن الإسرائيلية المناهضة للاستيطان إن ربع هذه المساكن الجديدة تقع في أحياء استيطانية في القدس الشرقية المحتلة. وصرحت أوفران "نتحدث عن 500 وحدة سكنية تقريباً"، مشيرة إلى أن هذه الأرقام قريبة من تلك التي سجلت في الأعوام الأخيرة.

يذكر أن إسرائيل احتلت القدس الشرقية في 1967 وضمتها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي، وفقاً للقانون الدولي. ويعيش حوالي 200 ألف إسرائيلي في الأحياء الاستيطانية في القدس الشرقية إلى جانب حوالي 306 آلاف فلسطيني يحملون بطاقة مقيم غير مواطن، بحسب أرقام البلدية. ويشكل الفلسطينيون 38% من إجمالي عدد سكان القدس.