.
.
.
.

السويد: سنعترف بدولة فلسطين

نشر في: آخر تحديث:

قال ستيفان لوفين، رئيس الوزراء السويدي الجديد وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أثناء إعلانه تشكيل الحكومة صباح الجمعة، إن توجهات حكومته في مجال السياسة الخارجية ستشمل الاعتراف بدولة فلسطين.

وأشار لوفين إلى أن "الحكومة ترى أن الصراع مع إسرائيل يمكن إنهاؤه من خلال حل الدولتين، وأن السويد ستعترف بدولة فلسطين".

وتبعا لذلك، رحب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بما ورد في البيان الحكومي لرئيس الوزراء السويدي الجديد السيد أستيفان لوفين، حيث ثمن موقف السويد الثابت والتاريخي في مناصرة قيم الحرية والكرامة وحقوق الإنسان.

وأعرب الوزير المالكي باسم الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية جزيل الشكر والتقدير للموقف السويدي الداعم لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعه في تقرير مصيرة وإقامة دولته المستقلة وفق القانون الدولي وقرارت الأمم المتحدة ذات الصلة.

دعم التحالف الدولي ضد "داعش"

كما شدد على أن الحكومة تدعم الكفاح الدولي للأمم المتحدة ضد تنظيم "داعش" في الشرق الأوسط.

وأكد رئيس الوزراء الجديد أن السويد ستتمسك بعدم انحيازها، وعدم سعيها للدخول في حلف "الناتو"، موضحاً أن السويد ستساهم بالمساعدة أثناء الكوارث والهجمات العسكرية ضد الدول الإسكندنافية الجارة أو دول الاتحاد الأوروبي.

حكومة "حمراء - خضراء"

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يشارك فيها الحزب الاشتراكي الديمقراطي في حكومة ائتلافية بالسويد منذ أكثر من 50 عاماً، حيث يتعاون الآن مع حزب البيئة لتشكيل حكومة "حمراء-خضراء".

ومن مجموع المقاعد الوزارية الـ24، يملك الحزب الاشتراكي 18 مقعداً وزارياً، و6 مقاعد وزارية لحزب البيئة، وفقاً لنسب التصويت التي حصلوا عليها في الانتخابات.

ووصف لوفين حكومته المؤلفة من 24 مقعداً وزارياً بـ"الحكومة النسوية"، كون عدد الوزيرات النساء فيها مساويا لعدد الوزراء الرجال، بمعدل 12 وزيراً لكل منهما.