توقيفات ومحاكمات متصلة بـ"داعش" في بريطانيا وهولندا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أعلنت الشرطة البريطانية أنه تم، أمس الجمعة، اتهام أربعة أشخاص يشتبه بأنهم خططوا لـ"أعمال إرهابية" تستهدف قتل عناصر في الشرطة أو جنود بريطانيين وأعلنوا ولاءهم لتنظيم "داعش".

وقالت الشرطة إن المتهمين الأربعة، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و24 عاما والمقيمين في لندن، سعوا إلى ارتكاب "أعمال إرهابية أو مساعدة آخرين في ارتكاب أعمال مماثلة" خلال الأشهر الأخيرة.

وأكد المدعي مارك دوسون أن مؤامرة هؤلاء كانت تستهدف "قتل شرطيين أو جنود في شوارع لندن"، وذلك وفق تصريحات نقلتها قناة "بي بي سي".

ومن بين الاتهامات الموجهة إلى الأربعة "إعلانهم الولاء" لتنظيم "داعش" الذي يسيطر على مناطق واسعة في العراق وسوريا.

واتهم المشتبه بهم بالقيام بعمليات "مراقبة" لأحد مراكز الشرطة ولثكنة لجنود الاحتياط في غرب لندن، إضافة إلى حيازتهم سلاحا وذخائر و"معدات جهادية متطرفة" وصورة لمسؤولين اثنين في شرطة لندن، بحسب الشرطة.

ومثل الاربعة، أمس الجمعة، أمام محكمة في لندن. يذكر أنه تم الاثنين الإفراج عن شخصين أوقفا في 7 أكتوبر الحالي في إطار التحقيق نفسه، كما أفرج عن شخص ثالث الجمعة من دون ملاحقتهم.

وأعلن مارك راولي، المسؤول الوطني عن مكافحة الإرهاب في بريطانيا، في وقت سابق الجمعة، أن هناك "ارتفاعا استثنائيا" في عدد التحقيقات التي تجريها أجهزة الأمن البريطانية حول قضايا مرتبطة بالإرهاب، مشيرا أيضا الى إحباط العديد من المخططات الإرهابية هذا العام.

وكانت بريطانيا رفعت مستوى التأهب الأمني في البلاد في نهاية أغسطس إلى درجة "الخطر"، أي ما قبل الدرجة الخامسة والأخيرة، وذلك لمواجهة التهديد الإرهابي المرتبط بسوريا والعراق، ويعني هذا المستوى أن وقوع هجوم هو أمر "مرجح جدا".

وفي سياق متصل، اعتقلت قوات الأمن في امستردام، الأربعاء الماضي، رجلا مغربيا بشبهة التحضير لتنفيذ هجوم إرهابي ضد ضباط في الشرطة، كما أعلنت النيابة العامة أمس الجمعة.

وقال مكتب المدعي العام في بيان إن الموقوف يبلغ من العمر 26 عاما ويقيم بصورة غير قانونية مع أقارب له في هولندا، وقد رصده جهاز الاستخبارات الهولندي.

وأضاف البيان: "يشتبه في أنه حضر لاعتداء إرهابي ضد ضباط في الشرطة".

وأوضح أنه خلال مداهمة منزل في امستردام، في إطار التحقيق في هذه القضية، ضبطت الشرطة شرائح خطوط خلوية ومفاتيح ذاكرة ومضية وهاتفا وجهاز كمبيوتر محمولا، ولكنها لم تعثر على "أي أسلحة أو مخططات ملموسة للاعتداء" موضوع التحقيق.

والجمعة مثل الموقوف أمام قاض أمر بوضعه في الحبس الاحترازي لمدة أسبوعين بانتظار استكمال التحقيقات.

ومطلع أكتوبر الحالي، حذر جهاز الاستخبارات الهولندي من عودة العمل "الجهادي" في هولندا بسبب ما يحصل في سوريا والعراق.

وتوجه نحو 130 مواطنا هولنديا إلى سوريا والعراق للقتال، عاد منهم 30، بينما قضى 14 في القتال، بحسب جهاز الاستخبارات الهولندي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.