.
.
.
.

إسرائيل تقتل فتى فلسطينياً يحمل الجنسية الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

قتل فتى فلسطيني يحمل الجنسية الأميركية برصاص الجنود الإسرائيليين أثناء مواجهات مع محتجين بالقرب من رام الله في الضفة الغربية المحتلة حيث يسود توتر شديد منذ أسابيع.

وقالت مصادر طبية وأمنية إن عروة حماد (17 عاما) قتل في صدامات بين الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين كانوا يرشقون الحجارة في قرية سلواد التي تشهد عادة مواجهات الجمعة. وقتل الفتى عند مدخل القرية المحاذي لمستوطنة عوفرا شمال شرق مدينة رام الله.

من جهتها، أكدت القنصلية الأميركية في القدس المحتلة ثم وزارة الخارجية الأميركية في واشنطن أن الفتى يحمل الجنسية الأميركية. وأفاد سكان في قرية سلواد أن والده مقيم في الولايات المتحدة.

وفي وقت سابق اندلعت صدامات في حيي وادي الجوز والعيساوية في القدس الشرقية حيث استخدم شرطيون إسرائيليون قنابل مسيلة للدموع لتفريق متظاهرين فلسطينيين كانوا يقومون برشق حجارة.

يأتي هذا رداً على قيام إسرائيل بفرض قيود على دخول المصلين لأداء صلاة الجمعة في المسجد الأقصى غداة مواجهات في القدس الشرقية المحتلة، خوفاً من أعمال عنف جديدة بعد حادث الدهس الأخير.