.
.
.
.

رئيس اسرائيل يعترف بسوء معاملة فلسطينيي 1948

نشر في: آخر تحديث:

اعترف رئيس إسرائيل، روفين ريفيلن، أمس الأحد بأخطاء في الماضي والحاضر ارتكبتها إسرائيل تجاه فلسطينيي 1948 الذين دعاهم الى الهدوء.

واختار ريفلين بشكل بالغ الرمزية بلدة كفرقاسم العربية لمخاطبة فلسطينيي 1948، حيث شارك الأحد في إحياء ذكرى سقوط عشرات الفلسطينيين في مثل هذه اليوم من العام 1956 في هذه البلدة بأيدي عصابات يهودية.

وقتل في هذه المجزرة 47 فلسطينيا بعد أن طبقت الشرطة أمرا حرفيا باحترام حظر تجول في هذه القرية القريبة من تل أبيب.

يذكر أنها المرة الأولى التي يشارك فيها رئيس إسرائيلي في هذه المناسبة. وجاء كلام رئيس إسرائيل، الذي تعتبر مهامه بروتوكولية وشرفية، في وقت تشهد فيه القدس الشرقية المحتلة اضطرابات متصاعدة.

وقال ريفيلن: "أنا هنا لأقول مجددا أن جريمة بشعة وقعت هنا"، مضيفا: "جئت إلى هنا في هذه الأيام الصعبة لمد يدي لليد التي مددتموها ولأقول أن هذه الأيام الصعبة تهدد بإسقاطنا جميعا في حمام من الدمار والآلام".

وأضاف ريفلين: "لست ساذجا، أعرف أن بعض العرب الإسرائيليين يتشاركون في آلام الفلسطينيين ويعانون هنا في إسرائيل من العنصرية.. لكن على الجمهور العربي في إسرائيل والمسؤولين العرب في إسرائيل أن يرفعوا صوتهم ضد العنف والارهاب".

وأقر بأنه "منذ سنوات يقع مواطنون عرب في إسرائيل ضحايا تمييز في الميزانيات التي تخصص لهم في التربية والبنى التحتية والصناعة والتجارة"، داعيا الى الاحترام المتبادل.

يذكر أن العرب المقيمون في إسرائيل هم أحفاد 160 ألف فلسطيني لم يغادروا أراضيهم عند إنشاء دولة إسرائيل في 1948. وهم يمثلون أكثر من 20% من ثمانية ملايين إسرائيلي.