.
.
.
.

أميركا تنفي أنباء طلبها من صالح مغادرة اليمن

نشر في: آخر تحديث:

كذبت مصادر غربية ويمنية المعلومات التي قالت إن السفارة الأميركية وجهت انذاراً للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بضرورة مغادرة اليمن. وفي وقت سابق، قالت الأنباء إن الرئيس اليمني السابق، علي عبدالله صالح، رفض إنذارا وجهه السفير الأميركي في اليمن عبر وسيط بمغادرة اليمن قبل الساعة الخامسة من يوم الجمعة المقبل، وإلا فإن عقوبات ستصدر في حقه بناء على الطلب الذي تقدم به الرئيس عبدربه منصور هادي ووزارة الخارجية الأميركية إلى مجلس الأمن.

واعتبر المصدر في حزب المؤتمر الشعبي العام أن ذلك يعتبر تدخلاً سافراً في الشأن اليمني الداخلي، وأمر مرفوض وغير مقبول، مؤكداً أنه لا يحق لأي طرف أجنبي إخراج أي مواطن يمني من وطنه.

وحث المصدر أعضاء المؤتمر الشعبي العام وحلفاءه على الاستعداد لمواجهة كل الاحتمالات.