القدس تغلي.. وإسرائيل تهدم منازل فلسطينيين فيها

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

في حين تعيش القدس على فوهة بركان من التوتر بعد انتهاكات المستوطنين للمسجد الأقصى، ووقوع 3 عمليات دهس في أقل من أسبوعين، أمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بهدم منازل منفذي الهجمات في القدس الشرقية، حسبما أعلن مسؤول إسرائيلي الجمعة رفض الكشف عن هويته. وأوضح المصدر نفسه أن القرار الذي يتطلب موافقة وزارة العدل اتخذ مساء الخميس بعد مشاورات أجراها نتنياهو مع مسؤولين أمنيين.

ولا يشمل هذا القرار مساكن منفذي الهجمات الثلاث التي وقعت في الأسبوعين الأخيرين، أي الهجومين دهساً بسيارة اللذين أسفرا عن سقوط أربعة قتلى ومحاولة اغتيال أحد قادة اليمين المتطرف، كما قال المسؤول نفسه.

وفي نفس السياق، يعتزم عشرات المتطرفين اليهود التظاهر في باحة المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة الجمعة غداة قيام الشرطة الإسرائيلية بمنعهم من الوصول إلى الباحة، في خطوة تهدد باندلاع دورة جديدة من أعمال العنف.

وكان حوالي 150 متطرفا يهوديا، غالبيتهم من الشبان المتدينين، توجهوا مساء الخميس الى البلدة القديمة للمطالبة ليس فقط بالحق في الصلاة في باحة الأقصى بل باستعادة الأقصى الذي يطلقون عليه جبل الهيكل.

وقال النائب السابق مايكل بن اري "الشعب اليهودي مرتبط بجبل الهيكل.. لماذا كان أسلافنا يصلون؟ من أجل حانات تل أبيب أو لأجل نزهة في حيفا؟ كانوا يصلون من أجل العودة الى جبل الهيكل".

ولكن الشرطة منعتهم من دخول باحة المسجد الأقصى بل حتى من الذهاب الى حائط البراق أسفل باحة الأقصى واضطر المتطرفون للصلاة أمام حاجز الشرطة.

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية من جهة أخرى أنها ستمنع المصلين المسلمين من الرجال الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما من الصلاة في المسجد الأقصى الجمعة.

ووسط هذا المناخ المشحون الذي تعيش على وقعه القدس الشرقية المحتلة منذ الصيف الماضي أثار النداء للسير "حتى أبواب جبل الهيكل" مخاوف من تصعيد جديد للعنف بعد ذاك الذي تسبب فيه هؤلاء المتطرفون الأربعاء عند باحة الأقصى وامتد لاحقا الى العديد من أحياء القدس الشرقية.

لكن التصريحات النارية كتلك التي أطلقها النائب السابق مايكل بن اري لا يمكن إلا اعتبارها استفزازية من قبل الفلسطينيين والمسلمين عموماً.

فقد قال الخميس مشيرا إلى الفلسطينيين الذين وصفهم ب"الإرهابيين"، إن "المالكين الشرعيين هم نحن. أما هم فقد اغتصبوا" المكان، بحسب تعبيره.

وتشهد القدس الشرقية المحتلة منذ الصيف الماضي اضطرابات تكثفت في الأسابيع الأخيرة. وقتل تسعة أشخاص بينهم أربعة مهاجمين منذ تموز/يوليو.

وباحة المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين عند المسلمين، في قلب التوتر.


انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.