.
.
.
.

المنامة تستضيف مؤتمراً دولياً لمكافحة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

تستضيف مملكة البحرين اجتماعا في العاصمة المنامة حول مكافحة تمويل الإرهاب بمشاركة أكثر من 30 دولة وعدد من المنظمات الإقليمية والدولية، من بينها الأمم المتحدة والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي وجامعة الدول العربية ومجلس التعاون لدول الخليج العربية والمفوضية الأوروبية ومجموعة العمل المالي المعنية بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب (FATF)، والمنظمة الإقليمية التي تعمل على غرارها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والكائنة في مملكة البحرين (MENAFATF).

المؤتمر تنظمه وزارة المالية بالتعاون مع وزارة الخارجية في مملكة البحرين، وتشارك فيه نخبة من الخبراء المتخصصين في مجال مكافحة تمويل الإرهاب لبحث ومناقشة سبل مكافحته على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ويأتي الاجتماع تنفيذا للمبادرة التي أطلقتها المنامة في شهر سبتمبر الماضي خلال مشاركتها في المؤتمر الدولي الذي عقد بباريس حول أمن واستقرار العراق، حيث أعلن وزير الخارجية البحريني، الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة في كلمته أمام المؤتمر، عن استعداد المملكة لاستضافة مؤتمر دولي لمحاربة تمويل الإرهاب في المنطقة، مؤكدا ضرورة العمل والتعاون في ثلاثة محاور من أجل القضاء على ما يسمى تنظيم داعش، وهي المحور العسكري، ومحور التمويل، والمحور الأيديولوجي.

وأشار وزير الخارجية البحريني إلى أهمية القضاء على كافة المجموعات الإرهابية في المنطقة، والتي تشكل خطراً لا يقل عن خطر داعش وتهدد الأمن والاستقرار في المنطقة، معتبرا أن قطع الإمداد المالي للجماعات الإرهابية هو نصف الحرب ضدهم.

ووافقت الدول المشاركة في مؤتمر باريس على مبادرة مملكة البحرين باستضافة مؤتمر دولي لمحاربة تمويل الإرهاب، ورحب وزير خارجية الجمهورية الفرنسية، لوران فابيوس، بمقترح المملكة، واعتبره اقتراحا بناء.

كما حظيت مبادرة المنامة بتأييد دولي واسع، حيث رحب البيان الختامي الصادر عن الاجتماع الوزاري الرابع المشترك للحوار الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون الخليجي وبريطانيا، والذي عقد بدولة الكويت في أكتوبر الماضي، باستضافة مملكة البحرين للمؤتمر الدولي المذكور.

كما تعهدت الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية في سبتمبر الماضي باتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمواجهة داعش والتعاون مع كل الجهود الدولية والإقليمية والوطنية لمواجهة هذه الجماعات.

ويسعى المشاركون في المؤتمر للاتفاق على خطة عمل تضمن إحكام الرقابة والسيطرة والحيلولة دون تمكين المنظمات الإرهابية من توجيه مختلف الموارد المالية لدعم أنشطتها التخريبية وأعمالها الإرهابية، وعدم استخدام المؤسسات المالية والمنظمات الخيرية لتحويل الأموال إلى الإرهابيين، كما يسعى المشاركون إلى التوصل إلى وسائل فاعلة وفورية لوقف أشكال التمويل كافة عن الجماعات الإرهابية بكل صورها وأشكالها، وبما يؤدي إلى سد الثغرات ومكافحة جميع الوسائل الداعمة لعمليات العنف والإرهاب.