.
.
.
.

الإفراج عن إيطالي خطف في ليبيا منذ 4 شهور

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية الخميس أنه تم الإفراج عن ماركو فاليسا المهندس الإيطالي الذي خطف في ليبيا في يوليو واستقل طائرة متوجهاً إلى بلاده.

وفاليسا الذي كان يعمل لحساب شركة بياسنتيني الإيطالية للبناء في ورشة لتحديث مرفأ زوارة تبلغ قيمة الأشغال فيها 37 مليون يورو، اختفى في الخامس من يوليو.

وكان أفرج عن عاملين تقنيين هما بوسني ومونتينغري خطفا في الوقت نفسه، في غضون أقل من 48 ساعة.

ومن دون إعطاء تفاصيل حول ظروف الإفراج عن فاليسا، تحدثت الوزارة الإيطالية "عن عمل فريق" مؤلف من مكاتبها ومكاتب السفارة الإيطالية في طرابلس.

وكانت روما توصلت إلى الإفراج عن عدد من الإيطاليين المحتجزين رهائن في ليبيا التي تغرق أكثر فأكثر في الفوضى منذ سقوط العقيد معمر القذافي بعد ثمانية أشهر من النزاع.

ومنذ نهاية أغسطس، يسيطر "فجر ليبيا" وهو تحالف من عدة ميليشيات، على طرابلس وقسم كبير من الغرب الليبي، وقد نقلت الحكومة والبرلمان اللذان يعترف بهما المجتمع الدولي، مقريهما من العاصمة إلى شرق البلاد.