إيران تنتقد تسريب الوكالة الذرية لتقارير سرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

انتقد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذریة الإیرانیة بهروز کمال وندي، تسريب تقارير من قبل الوکالة الدولیة للطاقة الذریة حول خفض مخزون إيران من اليورانيوم، قائلا "إن هذه التقارير ینبغي أن تقدم بصورة سریة".

ووفقا لوکالة "إرنا" الرسمية للأنباء، قال كمال وندي في تصريح صحفي الیوم الجمعة إن "هذه التقارير تمس بمصداقية الوكالة" مضيفا أن "هذا لم یکن أول خطأ ترتکبه الوکالة الدولیة للطاقة الذریة ویبدو وفقا للمسیرة الراهنة أنها لن تکون الأخیرة أیضا، إلا أن یحصل تغییر في أسلوب وأداء الوکالة" على حد تعبيره.

وأضاف: "وفقا للقواعد المتبعة في الوکالة، یتم تقدیم التقاریر حول کیفیة تنفیذ إجراءات الأمان للدول ومن ضمنها إیران وتقدیم وإعادة الإیضاحات والتعدیلات یجب أن تبقی سریة حتی یوم تقدیمها إلی مجلس الحکام، في حین أن نشر هذه التقاریر في بعض المواقع المتعلقة بالدول الغربیة یجري لتحقیق أهداف سیاسیة خاصة وبغیة التأثیر علی مسیرة المفاوضات".

وتابع: "إن إيران تری بأن هذا الأسلوب سیخلق مشاکل للطرفین، وتسريب االتقارير الی وسائل الإعلام يتم استغلالها من جانب بعض الدول وبعض المواقع الغربیة وهو الأمر الذی لا یخدم لا الوکالة ولا ایران."

وکانت وسائل إعلام غربیة قد نقلت عن دبلوماسيين الخميس، بأن الوکالة الدولیة للطاقة الذریة قد قامت بخفض تقديراتها السابقة لحجم مخزون إيران من اليورانيوم، وهو رقم تترقبه الجهات المعنية قبل انتهاء مهلة هذا الشهر لتسوية الخلاف بين طهران والقوى الست بشأن برنامجها النووي.

وقال دبلوماسيون اليوم الخميس إن الوكالة الدولية تقدر حالياً حجم ما تملكه إيران من غاز اليورانيوم منخفض التخصيب بنحو 8290 كيلوغراماً، أي أقل بمئة كيلوغرام من الرقم الذي تضمنه تقريرها السري الذي أصدرته الأسبوع الماضي.

وتؤكد إيران أنها لا تهدف إلى تطوير القنابل النووية، وهذه المسألة تمثل أهمية كبيرة قبل الموعد النهائي المحدد في 24 نوفمبر لتتوصل إيران والدول الست الكبرى إلى اتفاق دبلوماسي شامل لتسوية الأزمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.