"مشاكل منهجية" قد تهدد قوة الردع النووي الأميركية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) عن وجود مشاكل منهجية تواجه ترسانتها النووية. وقال وزير الدفاع الأميركي، تشاك هيغل، إن هذه المشاكل قد تهدد أمن قوة الردع النووية الأميركية وفاعليتها في حال عدم معاجتها.

فهناك حاجة ملحة لتغييرات كبيرة للاطمئنان إلى فاعلية وأمان القوة النووية الأميركية، تلك هي نتيجة خلص إليها تقرير للبنتاغون إثر مراجعات داخلية وخارجية للترسانة النووية الأميركية ولقوتها الرادعة.

المراجعات التي طالب بها وزير الدفاع مطلع العام، إثر سلسلة حوادث ألحق بعضها أضراراً بالعاملين، خلصت إلى أكثر من 100 توصية لتحسين الترسانة النووية الأميركية:

قال هيغل: "المراجعات وجدت مشاكل منهجية ستقوض في حال عدم علاجها سلامة الترسانة النووية الأميركية وفاعليتها وأمنها في المستقبل".

ومرد هذه المراجعات إلى عدة حوادث مؤخراً في ثلاث قواعد للصواريخ العابرة للقارات. ففي يناير أعفى سلاح الجو عدداً من الضباط متهمين بالغش وتبادل المعلومات في امتحان شهري للكفاءة، إضافة إلى حوادث أخرى.

وأرجع تقرير البنتاغون المشاكل المنهجية إلى سوء الإدارة وانخفاض الروح المعنوية لدى العاملين، ونقص الموارد البشرية والمالية.

ورأي هيغل فإن "السبب الأساسي هو فقدان التركيز والاهتمام والموارد ما يؤدي إلى الشعور بأن العمل في منشأة نووية لا يقدم فرصاً كافية للتقدم والتطور".

وكشف وزير الدفاع عن خطة عمل تتضمن تغييرات في تسلسل القيادة، كما كشف عن استثمارات إضافية هدفها رفع معنويات العاملين وتحسين المعدات، مع إشارته إلى حاجة واشنطن إلى استثمار مليارات الدولارات في القوة النووية خلال السنوات الخمس المقبلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.