هجوم على كنيس بالقدس يخلف 5 قتلى.. ونتنياهو يتوعد

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

صعدت إسرائيل من عملياتها الأمنية في القدس وفي الأراضي الفلسطينية باقتحام مناطق في رام الله بعد الهجوم على كنيس في القدس نفذه فلسطينيان، تسبب بمقتل خمسة إسرائيليين يحمل ثلاثة منهم الجنسية الأميركية وآخر يحمل الجنسية البريطانية، والخامس هو شرطي إسرائيلي قضى متأثراً بإصابته في الهجوم.

يأتي ذلك فيما هاجم مستوطنون إسرائيليون عدداً من المنازل الفلسطينية في بلدة حوارة الواقعة جنوب مدينة نابلس، ورشقوا بالحجارة المركبات على الطريق الواصل بين نابلس و رام الله.

هذا.. وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالرد بصرامة على الهجوم، وقال إن الهجوم على الكنيس جاء بتحريض من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وحماس.

من جانبها أدانت السلطة الفلسطينية الهجوم، بينما أدان الرئيس الأميركي باراك أوباما الهجوم ودعا القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية إلى خفض التوتر والسعي للسلام.

كما أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بشدة الهجوم وناشد القادة الفلسطينيين والإسرائيليين تجنب الاستفزازات.

ووصف ممثل الرباعية توني بلير الهجوم بأنه "جريمة بشعة"، مؤكداً أن تلك العملية ستثير العالم أجمع. ودعا القادة والشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بفعل كل ما هو ممكن لخفض التوتر، نبذ العنف والعمل من أجل السلام.

وأفاد مراسل قناة "العربية" بأن الحكومة الإسرائيلية ستتخذ قراراً بمساهمة الجيش الإسرائيلي في مواجهة التدهور الأمني في القدس، وأضاف أن وحدة من جيش الاحتلال دخلت حي جبل المكبر بعد أن أغلقت الشرطة مداخلَه، وربما هذه المرة الأولى منذ وقت طويل الذي يتدخل فيه الجيش الإسرائيلي في القدس.

يأتي ذلك فيما باركت حركتا حماس والجهاد الإسلامي الهجوم على الكنيس في القدس الذي اعتبرته الجهاد "رداً طبيعياً على جرائم الاحتلال" الإسرائيلي.

واعتبرت حركة حماس أن هذا الهجوم الأكثر دموية منذ سنوات في المدينة المقدسة، هو "رد على جريمة إعدام الشهيد (يوسف) الرموني" السائق الفلسطيني الذي عثر عليه مقتولا الاثنين في حافلته في القدس الغربية، فيما قالت حركة الجهاد الإسلامي إنه "رد طبيعي على جرائم الاحتلال".

وكان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جهاز الشرطة قد أمر باتخاذ إجراءات فورية رداً على هجوم القدس من بينها نصب حواجز على مداخل الأحياء العربية في القدس المحتلة، وإخضاع سكانها لتفتيش دقيق وتسريع هدم منازل منفذي الهجمات من الفلسطينيين ودفن المنفذين خارج مدينة القدس وتسهيل منح تراخيص حمل سلاح لليهود واستدعاء أربع كتائب احتياط من حرس الحدود الإسرائيليين لتنشر في القدس.

كما أعلن وزير الأمن اسحق اهرونوفيتش أن إسرائيل ستقوم بتسهيل حمل الأسلحة للدفاع عن النفس. وقال في حديث مع الإذاعة العامة: "في الساعات القادمة، سأقوم بتخفيف القيود على حمل الأسلحة"، مشيراً إلى أن الأمر سينطبق على أي أحد لديه رخصة لحمل السلاح مثل الحراس الشخصيين أو ضباط الجيش وهم خارج الخدمة.

وكانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين قد تبنت عملية الهجوم على الكنيس اليهودي صباح الثلاثاء، وقالت إن منفذي الهجوم ينتميان إليها.

وقال بيان صحافي "إننا في كتائب الشهيد أبو علي مصطفى، الجناح العسكري للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، نبارك هذه العملية". وهي العملية التي أعقبتها إدانات من عدة عواصم، وحتى من السلطة الفلسطينية.

وقال مراسل "العربية" إن منفذي الهجوم على الكنيس هما غسان وعدي أبوجمل من جبل المكبر في القدس، وهما من عائلة الجمل وعمهما جمال الجمل، وهو أسير محرر في صفقة الجندي "شاليط"، وأعادت إسرائيل اعتقاله قبل عدة أسابيع فقط، بينما توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بـ"رد قوي" على هذا الهجوم.

وترى إسرائيل أن الهجوم يعد نقطة تحول في الوضع الأمني بالقدس، وذلك على ما يبدو، بسبب الخسائر الكبيرة في عدد القتلى والمصابين بالهجوم، وموقع العملية على بعد مرمى حجر من المكان الذي وجد فيه السائق المقدسي مشنوقاً، مما يوحي بأن العملية تبدو وكأنها عملية انتقامية لمقتله.

ودانت السلطة الفلسطينية الهجوم على الكنيس الذي وقع صباح الثلاثاء، ودانت أيضا قتل المدنيين من أي طرف كان.

واتصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري برئيس الوزراء الإسرائيلي ونقل له تعازي الإدارة والشعب الأميركيين. وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن هجوماً على معبد يهودي بالقدس يشتبه بأن فلسطينيين نفذاه وخلف أربعة قتلى اليوم الثلاثاء هو عمل "إرهابي محض".

وقال للصحافيين خلال زيارة للندن "ببساطة هذا لا مكان له في السلوك الإنساني"، كما دعا الزعماء الفلسطينيين للتنديد بالهجوم.

ووقع الهجوم في حي هار نوف، وهو يقع غرب القدس وهو يقع على أنقاض دير ياسين الفلسطينية، ويسكنه 30 ألفاً من اليهود المتدينين، والذين يسمون "الحارديم" وهي منطقة سهلة للمهاجمين.

ومن جهة أخرى، أكد مراسل "قناة العربية" أن حادث إطلاق نار على دورية إسرائيلية في الضفة الغربية تم من خلال سيارة مسرعة أطلقت النار على جيب لدورية إسرائيلية، ولم تقع أية إصابات، وتقوم الشرطة الإسرائيلية بمحاولة العثور على المهاجمين من خلال الأكمنة والحواجز ولكنها لم تعثر عليهم حتى الآن.

وأضاف أن الوضع المتفجر في القدس والضفة الغربية أصلا قد يزداد اشتعالا بعد هذا الحادث، وخاصة أن إسرائيل تخطط لهدم 4 بيوت لمهاجمين فلسطينيين من بينهم منفذا العملية الأخيرة.

صورتا منفذي الهجوم
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.