.
.
.
.

القوات الأميركية ستبقى بالبلطيق وبولندا العام المقبل

نشر في: آخر تحديث:

قال اللفتنانت جنرال فريدريك بين هودجيس قائد القوات البرية الأميركية في أوروبا الأحد إن الولايات المتحدة ستبقي قواتها في بولندا ودول البلطيق للعام المقبل على الأقل في ظل استمرار التوترات مع روسيا.

وأرسل عدة مئات من الجنود الأميركيين إلى بولندا ودول البلطيق ليتوانيا ولاتفيا وأستونيا في وقت سابق من العام الجاري بعد سيطرة روسيا على منطقة القرم الأوكرانية في مارس.

وكان نشر تلك القوات جزءا من جهود واشنطن لطمأنة حلفائها المتوترين في شرق أوروبا بأن حلف شمال الأطلسي سيوفر الحماية لهم من أي تهديد روسي.

وقال هودجيس للصحفيين في مدينة فيلنيوس عاصمة ليتوانيا إن عمل هذه القوات سيستمر بعد أن كان من المزمع أصلا انتهاؤه بنهاية العام الجاري.

وأردف قائلا "ستكون هناك قوات من الجيش الأميركي هنا في ليتوانيا بالإضافة إلى استونيا ولاتفيا وبولندا مادامت مطلوبة لردع العدوان الروسي ولطمأنة حلفائنا".

ونشر وحدات أميركية ووحدات أخرى بشكل دائم في دول البلطيق وبولندا أمر غير مطروح وذلك إلى حد ما بسبب المخاوف من أن يشكل ذلك خرقا لاتفاقية أبرمت بين روسيا وحلف شمال الأطلسي عام 1997.