.
.
.
.

الفاتيكان يدعو من تركيا إلى حوار الأديان ونبذ التطرف

نشر في: آخر تحديث:

دعا بابا الفاتيكان فرنسيس إلى الحرية الدينية والمساواة بين أتباع الديانات في خطاب ألقاه في تركيا التي وصلها لإجراء حوارات تتناول وضع المسيحيين في الشرق الأوسط في ظل تنامي خطر التنظيمات المتطرفة.

وتحولت دور عبادة مسيحيي الشرق الأوسط إلى ملاجئ من أجل البقاء بعد أن كانت ملاذاً آمناً للعبادة وفر 70% من المسيحيين في العراق، بحسب إحصاءات، بعد استهداف كنائسهم وبسط المتطرفين سيطرتهم على الموصل وقره قوش وعشرات القرى الأخرى.

أما في سوريا، فتعرض عدد من رجال الدين للقتل، فيما تعرضت راهبات للاعتقال، كما دمرت دور كنائس، ودفع النزاع القائم هناك إلى رحيل كثيرين منهم.

وفي مصر، التي تضم أكبر تجمع للمسيحيين في الشرق الأوسط، تعرضت كنائس لهجمات عدة ونهبت عشرات الممتلكات المسيحية، رداً على عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي.

وضيقت الأزمات الخناق على المسيحيين معتنقي الديانة المسيحية، ودفعت بـبابا الفاتيكان فرنيسس إلى زيارة تركيا للدعوة الى الحوار مع الإسلام، والدفاع عن حقوق المسيحين في مهمة يعزز بها الروابط مع الزعماء ويدين العنف الذي يستهدف الأقليات.