البرلمان الفرنسي يصوت رمزياً على الاعتراف بفلسطين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

يصوت أعضاء البرلمان الفرنسي، اليوم الثلاثاء، على الاعتراف بدولة فلسطين، وذلك بالتزامن مع مشاورات مكثفة بين أعضاء في مجلس الأمن من أجل التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية.

وكان وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، أعلن، الجمعة، أمام النواب الفرنسيين أن بلاده ستعترف بدولة فلسطينية، مشدداً على ضرورة القيام بـ"محاولات أخيرة" للتفاوض يجب أن تؤدي إلى تسوية نهائية للنزاع في غضون عامين.

وكان النواب الاشتراكيون قد تقدموا بمقترح الاعتراف بدولة فلسطين في الجمعية العمومية الفرنسية، وحشد له النواب اليساريون، وينتظر أن يحظى بالقبول رغم اعتراض بعض النواب.

من جانبه، أكد السفير الفلسطيني في الأمم المتحدة رياض منصور لقناة "العربية" أن مشروع القرار الذي سيقدم لمجلس الأمن سيحدد مهلة لمفاوضات حول اتفاق سلام نهائي مع إمكان تحديد مهلة ثانية لقيام دولة فلسطينية.

ويرى المشروع الجديد معالجة القضية عبر مرحلتين، الأولى تتضمن وضع سقف زمني لإنهاء المفاوضات، وهي مفاوضات تضم جميع الأطراف المعنية، من ضمنها الدول الخمس الكبرى والجامعة العربية والأمم المتحدة، فيما المرحلة الثانية تبحث في التوصل إلى اتفاق على تاريخ نهائي لإنهاء الاحتلال بالمفاوضات المتعددة الأطراف.

وستناقش مبادرة باريس اليوم الثلاثاء في بروكسل، بالتزامن مع مناقشات يجريها وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع وزراء أوروبيين خلال اجتماع لحلف شمال الأطلسي، وذلك استكمالاً لاجتماع وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وبريطانيا الاثنين في بروكسل على هامش الاجتماعات ذاتها.

وكان الفلسطينيون قد تقدموا في نهاية سبتمبر الماضي بمشروع قرار يدعو إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي في موعد أقصاه نوفمبر 2016، لكن المشروع قوبل بمعارضة الولايات المتحدة وأعضاء آخرين في مجلس الأمن، ما دفع الأوروبيين الى محاولة صياغة مشروع بديل.

وفي حال تبني المشروع الجديد فإنه يمهد إلى مؤتمر دولي لإطلاق ما وصفه مراقبون المحاولة الأخيرة للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين بمشاركة جميع الأطراف المعنيين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.