.
.
.
.

حركة الشباب الصومالية تتبنى إسقاط طائرة حربية كينية

نشر في: آخر تحديث:

قال الجيش الكيني إن إحدى طائراته تحطمت في جنوب الصومال اليوم الخميس بسبب مشاكل فنية لكن مسلحي حركة الشباب الصومالية قالوا إنهم أسقطوها بصاروخ.

وكانت الطائرة في مهمة قتالية وقت تحطمها في منطقة مدينة كيسمايو وهي ميناء استراتيجي في جنوب الصومال تنتشر فيه القوات الكينية ضمن قوة حفظ السلام الافريقية التي تقانل حركة الشباب الإسلامية المتشددة.

وقال متحدث عسكري كيني إن الطيار أبلغ بعطل فني وهو عائد من مهمة قتالية حوالي الساعة الثالثة مساء قبل ان يضطر للقفز بالمظلة.

وقال المتحدث باسم حركة الشباب للعمليات العسكرية "عبد العزيز أبو مصعب": "أصبنا الطائرة الكينية وأسقطناها." وأضاف أنها كانت تقصف بلدة صومالية عند إصابتها. وتابع أن الطيار احترق داخل الطائرة.

ومنذ دخول القوات الكينية الصومال عام 2011 حلقت طائرات كينية في مهام فوق الصومال ولم يبد متشددو الحركة الصومالية قدرة من قبل
على ضربها بالصواريخ.

وقال مارك شرودر محلل الشؤون الافريقية بمؤسسة ستراتفور الاستشارية "لا يمكن استبعاد حصولهم على بعض (الصواريخ) لكنهم لم يتمكنوا من إظهار هذه القدرة من قبل بطريقة واضحة."

ونفى المتحدث العسكري الكولونيل ديفيد أوبونيو ادعاء منظمة الشباب قائلا "ليس لديهم القدرة أو الوسائل لفعل ذلك... هذا عطل فني خالص. مشكلة فنية."

وقال أوبونيو الذي رفض الإدلاء بتفاصيل عن طراز الطائرة باستثناء القول إنها طائرة مقاتلة إن عملية بحث عن الطيار بدأت.

وجاء سقوط الطائرة بعد هجومين خلال أسبوعين قتل فيهما أكثر من 60 مدنيا كينيا في المنطقة الحدودية بشمال البلاد.