.
.
.
.

اعتقال مهندس أميركي تخابر مع ضابط مصري مزيف

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة العدل الأميركية أن مهندسا مدنيا في البحرية الأميركية اعتقل، أمس الجمعة، بتهمة محاولة سرقة تصاميم حاملة طائرات نووية جديدة، ومن ثم تسليمها إلى ضابط في المخابرات المصرية هو في الواقع عميل سري في الشرطة الفيدرالية الأميركية أوقع به.

وقالت الوزارة في بيان إن عميلا سريا في مكتب التحقيقات الفيدرالي "اف بي آي"، أوهم المهندس المدني في سلاح البحرية مصطفى أحمد عواد (35 عاما) من ولاية فرجينيا بأنه ضابط كبير في المخابرات المصرية يسعى للحصول على بيانات عسكرية سرية.

وأوضحت أن عواد متهم بمحاولة تصدير معدات دفاعية وبيانات فنية، وهما تهمتان تصل العقوبة في كل منهما إلى السجن لمدة 20 عاما. وسيمثل عواد أمام قاض الأربعاء القادم.

وبحسب بيان الوزارة، فإن عواد قال للعميل السري الذي ظنه مسؤولا كبيرا في الحكومة المصرية، إنه يعتزم استخدام منصبه كرجل موضع محل ثقة في سلاح البحرية الأميركي لكي يحصل على تكنولوجيا عسكرية تستفيد منها الحكومة المصرية.

وتشتمل الوثائق التي وعد عواد بالحصول عليها تصاميم حاملة الطائرات النووية "يو اس اس جيرالد ار فورد" الجاري بناؤها.