الرئيس الصومالي يتعهد بتكليف رئيس جديد للحكومة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تبنى النواب الصوماليون، اليوم السبت، بأغلبية كبيرة مذكرة بحجب الثقة عن رئيس الوزراء عبدي والي شيخ أحمد، الذي يخوض نزاعا علنيا مع الرئيس حسن شيخ محمود، كما أعلن رئيس مجلس النواب.

وقال رئيس مجلس النواب محمد عثمان جواري، إن "مذكرة حجب الثقة عن الحكومة اعتمدت" وحصلت على تأييد 153 نائبا مقابل ثمانين، وامتناع اثنين عن التصويت، وهي تلزم رئيس الوزراء التنحي، وبذلك تصبح أمام الرئيس مهلة ثلاثين يوما لتعيين رئيس حكومة جديد.

وقد هاجم حسن شيخ محمود في نهاية أكتوبر بشدة رئيس الوزراء واتهمه باتخاذ "قرارات فاضحة"، لأنه لم يستشره قبل القيام بتعديل وزاري.

وكانت المصادقة على مذكرة حجب الثقة تهدد رئيس الحكومة، عبدالولي شيخ أحمد، وهو اقتصادي عُين رئيسا للوزراء في ديسمبر 2013، وحل محل عبد فرح شيردون الذي كان هو أيضا مختلفا مع الرئيس وأقيل إثر المصادقة على مذكرة حجب ثقة.

وأعرب المجتمع الدولي خلال الأسابيع الأخيرة عن قلقه من النزاعات في قمة هرم الدولة الصومالية، معتبرا أنها تعرض إلى الخطر الجهود الرامية إلى إحلال السلام.

من جهته، قال الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، إنه سيجري مشاورات مكثفة لتكليف رئيس وزراء جديد في أسرع وقت ممكن.

وأضاف الرئيس الصومالي، في بيان صحافي مساء السبت، إثر حجب البرلمان الصومالي الثقة عن رئيس الوزراء، أن الطريقة التي تعامل بها البرلمان الصومالي مع الخلافات الداخلية، تدل على قدرة المؤسسات الصومالية على حل خلافاتهم داخليا، من دون الذهاب إلى الخارج لتسوية الخلافات السياسية.

وأشاد محمود، برئيس الوزراء المنصرف وفريق عمله على ما أنجزوه من مهام خلال الفترة الصعبة الماضية، داعيا مؤسسات الدولة والمواطنيين إلى تكريمهم.

وشدد الرئيس الصومالي على أن ما جرى اليوم في قاعة البرلمان لا يشير إلى غالب ومغلوب، موضحاً أن الشعب الصومالي قادر على تحقيق تطلعاته لاستكمال الدستور، ولإجراء انتخابات في عام 2016.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.