.
.
.
.

الإفراج عن 4 سوريين وتونسي وفلسطيني من غوانتانامو

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اليوم الأحد إطلاق سراح 6 من المحتجزين في معتقل غوانتانامو، وهم: 4 سوريين وتونسي وفلسطيني، ونقلهم إلى أوروغواي.

وقد غادر الرجال الستة الذين تلقوا جميعهم "الموافقة على نقلهم" في وقت سابق من السلطات الأميركية، قاعدة غوانتانامو الأميركية الواقعة في كوبا، على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي، بحسب ما أفاد به مايلز كاغينز المتحدث باسم البنتاغون.

وأكدت مجلة بوسكويدا المحلية في أوروغواي عبر موقعها الإلكتروني نقل الأشخاص الستة في الصباح الباكر إلى مستشفى عسكري في البلاد.

ويبقى حالياً 136 معتقلا في غوانتانامو، معظمهم لم تجر محاكمتهم كما لم توجه إليهم أي تهمة، وقد أعلنت الإدارتان المتتاليتان برئاسة جورج بوش وباراك أوباما "إمكانية الإفراج" عن 66 شخصاً منهم.

وتأتي عملية النقل الجديدة بعد 7 عمليات إفراج جرت في نوفمبر الماضي، فيما تعهد أوباما مرات عدة بإغلاق مركز الاعتقال المثير للجدل قبل نهاية ولايته في يناير 2017.

وأعرب كليف سلوان الموفد الخاص للرئيس أوباما المكلف بإغلاق غوانتانامو عن ارتياحه قائلا: "إننا ممتنون جدا للأورغواي لهذه الخطوة الإنسانية الهامة، وللرئيس (خوسيه) موخيكا لدوره الحاسم في توفير الملجأ لهؤلاء الأشخاص الذين لا يستطيعون العودة إلى بلدانهم الأصلية".

وقال: "إن الدعم الذي نتلقاه من أصدقائنا وحلفائنا حاسم لتحقيق هدفنا المشترك بإغلاق غوانتانامو، وهذا النقل يشكل مرحلة هامة في جهودنا لبلوغ ذلك".

ومن بين المعتقلين الستة السوري جهاد دياب الذي طلب من القضاء الأميركي في السابق أن يأمر سلطات غوانتانامو بوقف إطعامه بالقوة خلال إضرابه عن الطعام.