.
.
.
.

الرئيس اليمني يقيل رئيس هيئة الأركان والحوثي يرفض

نشر في: آخر تحديث:

أصدر الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، مساء الأحد، قراراً يقضي بتعيين العميد الركن حسين ناجي هادي خيران، رئيساً لهيئة الأركان العامة، خلفاً للواء الركن أحمد علي الأشول، والذي عيّن عضواً لمجلس الشورى.

بدورهم، رفض المتمردون الحوثيون هذا القرار في إشارة إلى استمرار التصادم بين السلطة والمتمردين في كيفية إدارة البلاد.

وفي هذا السياق، أعلن القيادي الحوثي، حسين العزي، عن موقف جماعته الرافض لهذا التعيين، معتبراً حسين خيران ذراعاً لأطراف خارجية داخل اليمن، علماً أن الأخير كان قائد لواء المدفعية في محافظة صعدة (معقل الحوثيين).

كذلك أصدر المتمردون الحوثيون توجيهات لمحافظ الحديدة تضمنت اعتماد نفقات للأفراد، وعدم اتخاذ قرارات دون الرجوع إليهم، وتوفير مقرات لهم، وغيرها من الأمور التي تعتبر تدخلاً في الشؤون السيادية للمحافظة، في حين يعتبرونها هم خطوات مشروعة تستند إلى اتفاقية السلم والشراكة الوطنية وتؤدي إلى الاستقرار وحماية المنشآت الحيوية.

وعلى صعيد آخر، هز انفجار عنيف العاصمة صنعاء، استهدف منزل أحد قيادات الحوثيين، دون ورود معلومات دقيقة عن الضحايا.

يذكر أن الوضع الأمني والسياسي للبلاد أدى إلى حالة اقتصادية خانقة، وتراجعت احتياطات اليمن من النقد الأجنبي إلى نحو خمسة مليارات دولار، مسجلة أدنى مستويات لها، مع تراجع صادرات النفط وهبوط أسعارها التي أدت إلى تضرر ميزانية الحكومة بسبب الهجمات التي يشنها عدد من رجال القبائل على الأنابيب الرئيسية للنفط في محافظة مأرب.