كندا تحذر مواطنيها بعد بث فيديو لداعش يدعو لشن هجمات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

دعا وزير السلامة العامة الكندي مواطني بلاده، الأحد، إلى التحلي باليقظة بعد بث شريط مصور على الإنترنت لرجل يعتقد أنه كندي يقاتل في صفوف "داعش"، يدعو فيه الكنديين المسلمين إلى شن هجمات.

وقال موقع "سايت" الذي يراقب أنشطة المتشددين على الإنترنت إن "داعش" بث التسجيل للمقاتل الكندي الذي عرفته باسم "أبو أنور الكندي".

وعرفت صحيفة "ناشيونال بوست" الرجل الذي تحدث الإنجليزية بطلاقة بأنه جون ماجواير، وأنه تحول للإسلام وينتمي لمنطقة أوتاوا.

وقالت الصحيفة إنه يعتقد أنه سافر إلى سوريا للانضمام إلى مقاتلي "داعش".

وفي الفيديو، يحث الرجل المسلمين الكنديين على أن يحذو حذو مارتن رولو الذي اعتنق الإسلام أيضاً ودهس بسيارة في 20 أكتوبر جنديين كنديين قرب مونتريال، فقتل أحدهما قبل أن تتمكن الشرطة من قتله.

وأشار التسجيل لهجوم منفصل في أوتاوا يوم 22 أكتوبر عندما أطلق مسلح النار على جندي يحرس نصباً تذكارياً فأرداه قتيلاً، ثم اقتحم مبنى البرلمان. وقتلت قوات الأمن المهاجم الثاني أيضاً.

ويأتي الهجومان في الوقت الذي يعزز فيه الجيش الكندي مشاركته في الضربات الجوية ضد مقاتلي "داعش" في العراق.

وفي سبتمبر، حث تسجيل آخر لتنظيم "داعش" أنصاره على مهاجمة مواطني البلدان المشاركة في التحالف الذي يهدف للقضاء على التنظيم.

وقال وزير السلامة العامة، ستيفن بلاني، في بيان رداً على التسجيل: "لايزال يمثل الإرهاب تهديداً حقيقياً وخطيراً للكنديين، ولهذا ينبغي علينا أن نظل حذرين".

وأضاف "لهذا السبب نشارك في التحالف الذي يشن حالياً ضربات جوية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.