كندا تعتقل مواطنا كتب منشورات إرهابية في 2011

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أحالت السلطات الكندية أمام القضاء الاثنين، مواطناً اعتقلته الأحد لدى عودته من تونس بموجب مذكرة توقيف صادرة بحقه بسبب أقوال مرتبطة بـ"الإرهاب" أدلى بها عبر الإنترنت في 2011.

وقال جهاز الأمن العام في مقاطعة كيبك أن نجيب بلحاج شتيوي (36 عاما) ملاحق بتهم "أقوال وأفعال يمكن أن تثير الخشية من وقوع أنشطة إرهابية"، وذلك استنادا إلى قانون الجزاء الذي يفرض عقوبات حتى على من يزعم أنه يريد تنفيذ عمل إرهابي حتى وإن كان لا يقصد فعلا ذلك.

وينص قانون الجزاء الكندي على عقوبة السجن لفترة تصل إلى خمس سنوات بحق كل شخص يدلي بأقوال "يمكن، بالنظر إلى سياقها، أن تثير خشية معقولة من أن أنشطة إرهابية هي في طور الحصول أو أنها ستحصل، من دون أن يكون مقتنعا بصحتها".

ومثل المتهم الاثنين لبرهة أمام المحكمة حيث عارضت النيابة العامة طلب الدفاع إطلاق سراحه بكفالة وهو ما ستقرره المحكمة في جلسة جديدة الثلاثاء.

وأوضحت المدعية العامة لوسي مارتينو لدى خروجها من الجلسة أن المتهم يلاحق بسبب أقوال أدلى بها عبر الإنترنت في مارس 2011 ومن ثم بين 13 و20 مايو 2011، أي خلال انتفاضات الربيع العربي وبعد إعلان الولايات المتحدة تصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وقالت "لدينا أدلة"، رافضة الغوص في تفاصيل الكتابات التي دونها المتهم عبر الإنترنت ويلاحق بسببها.

وأكد وزير الأمن العام الكندي ستيفن بلاني رغبة بلاده بأخذ "إجراءات تشريعية أخرى لمواجهة التهديدات الإرهابية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.