الشرطة تتدخل في أزمة حزب الحراك الشبابي بموريتانيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أغلقت الشرطة الموريتانية مقر حزب الحراك الشبابي الذي يعيش أزمة كبيرة وخلافا حادا بين قادته. وقالت مصادر أمنية إن قرار الإغلاق جاء بأمر من وزير الداخلية. وأضافت أن المشادات والاشتباكات التي حدثت بين أنصار الطرفين المتصارعين على قيادة الحزب دفعت السلطات إلى اتخاذ قرار بإغلاق مقر الحزب.

وقام عدد من قيادات الحزب المناوئة لرئيسة الحزب لالة بنت الشريف بعقد مؤتمر صحافي داخل مقر الحزب، مما دفع الجناح الموالي لرئيسة الحزب ووزيرة الثقافة السابقة إلى اقتحام المقر، فدخل الطرفان في اشتباكات وعراك بالأيدي، بعده صدر قرار بإغلاق مقر الحزب.

ويعاني حزب الحراك الشبابي الذي أنشئ حديثا لمساندة الرئيس الموريتاني، محمد ولد عبدالعزيز، من أزمة قوية كادت تعسف بكيانه، وأعاد الحزب قبل أيام انتخاب وزيرة الثقافة السابقة، لالة بنت الشريف، رئيسة له، بعد جدل رافق عقد مؤتمره الطارئ، لكن بعض القيادات رفضت نتائج الانتخابات.

وبلغت حدة الخلاف داخل حزب الحراك الشبابي تنظيم مؤتمرين متعارضين وانتخاب رئيسين كلاهما يدعي الشرعية، فيما رفعت أطراف أخرى دعوى قضائية للنظر في شرعية انتخابات هيئات الحزب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.