.
.
.
.

إنفجار يستهدف المركز الثقافي الفرنسي في غزة

نشر في: آخر تحديث:

استهدف انفجار قوي مبنى المركز الثقافي الفرنسي في مدينة غزة، ليل الجمعة، ما ألحق اضراراً بسيطة في السور الخلفي للمركز الذي كان تعرض قبل نحو شهرين لانفجارين مماثلين بحسب شرطة حماس.

وسمع دوي انفجار ضخم في محيط المركز الذي يقع إلى الغرب من مدينة غزة بحسب شهود عيان.

وقال مصورو "فرانس برس" إن "الانفجار وقع خلف المبنى مباشرة، ما أدى إلى تضرر السور الخلفي له".

من جانبه، قال أيمن البطنيجي المتحدث باسم شرطة حماس: "للأسف هذه الحادثة الثانية في أقل من شهرين، يبدو أن هناك بعض الجهات التي تحاول تعكير صفو الأمن في قطاع غزة باستهداف الأماكن التي تحوي أجانب لتخويفهم، ونقل صورة سيئة عن غزة وأمنها".

وأضاف أن "الشرطة قامت بإغلاق كافة الطرق المؤدية لمكان الحادثة، حيث تتواجد الآن المباحث والشرطة للتحقيق في ملابسات الحادثة ومعرفة الجناة".

وفي شهر أكتوبر الماضي وقع انفجاران أيضاً في مبنى المركز ما أدى لنشوب حريق في خزانات الوقود بداخله أسفر عن أضرار مادية، بحسب شهود عيان.

وأكدت وزارة داخلية حماس حينها على الالتزام بحماية المؤسسات الأجنبية، وتعهدت كذلك بالإعلان عن نتائج التحقيقات فور انتهائها، إلا أنها لم تفعل حتى اللحظة.

وانشئ هذا المركز في العام 1982 كأول مركز ثقافي أجنبي ناشط في الأراضي الفلسطينية، بحسب القنصلية الفرنسية.

وفي العام الماضي انتقل المركز إلى مبنى جديد، حيث يستقطب مئات الشبان في قطاع غزة، من خلال النشاطات والدورات التدريبية التي يقدمها.