.
.
.
.

محاكمة صحافي ينتمي لـ"الشباب" الصومالية لقتله زملاءه

نشر في: آخر تحديث:

أعلن وزير الإعلام الصومالي، اليوم السبت، عن توقيف السلطات الكينية لصحافي صومالي من عناصر "حركة الشباب" الإسلامية الموالية لتنظيم القاعدة، ومتهم بقتل بعض زملائه.

وبعد اعتقاله في أغسطس في العاصمة الكينية نيروبي، سُلِّم حسن حنفي حاجي إلى الصومال 9 ديسمبر الحالي، و"سيحال على القضاء"، وفق ما أعلن الوزير مصطفى طحلو في بيان دون تحديد موعد المحاكمة.

ووصف الوزير الموقوف بأنه "عضو معروف ومحنك من الشباب ومسؤول عن اغتيال صحافيين صوماليين".

وأكد الوزير أن "قوات الأمن الصومالية سهلت عملية اعتقال حسن حنفي حاجي الذي كان مختبئا في نيروبي"، وأوقف الصحافي على ما يبدو عندما أتى للعلاج في العاصمة الكينية.

ويحاول مقاتلو "حركة الشباب" المتمردون على القوات الحكومية والقوة الإفريقية متعددة الجنسيات قلب الحكومة الصومالية الضعيفة التي يدعمها المجتمع الدولي.

وكثفوا هجماتهم خلال الأشهر الأخيرة في الصومال وكينيا المجاورة في محاولة لنفي الأنباء عن إضعافهم رغم أنهم خسروا معظم معاقلهم في جنوب ووسط البلاد .

وقتل العديد من الصحافيين خلال السنوات الأخيرة في الصومال، أحد البلدان الأشد خطرا على الصحافة في العالم.

وتملك "حركة الشباب" إذاعتها الخاصة، وتبث فيها باستمرار دعايتها، لكن حسابها على شبكة "تويتر" أُغلق.