.
.
.
.

هل واشنطن مقبلة على عهد جديد تحت قيادة عائلة "بوش"؟

نشر في: آخر تحديث:

خطا جيب بوش، الشقيق الأصغر للرئيس الأميركي السابق جورج بوش الابن وابن الرئيس السابق جورج بوش الأب، الخطوة الأولى نحو إعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية في 2016 عن الحزب الجمهوري.

وأعلن جيب بوش في رسالة على "فيسبوك": "قررت أن أستكشف جدياً إمكانية أن أكون مرشحاً إلى رئاسة الولايات المتحدة"، ما يوازي تقليدياً المرحلة الأولى نحو الترشح رسمياً إلى الانتخابات التمهيدية.

وكتب جيب بوش "في يناير أتوقع أيضاً إنشاء لجنة عمل سياسي لمساعدتي على التواصل مع المواطنين عبر الولايات المتحدة لمناقشة أهم التحديات التي تواجهها بلادنا". وتسمح هذه اللجنة بجمع الأموال وتمويل تنقلات المرشحين.

وجيب بوش الشقيق الأصغر للرئيس السابق جورج دبليو بوش (2001-2009) ونجل جورج بوش (1989-1993). كان حاكماً لولاية فلوريدا بين عامي 1999 و2007 وهو يتولى حالياً رئاسة مؤسسة لإصلاح النظام التربوي.

وفي خطاباته يقدم نفسه على أنه جمهوري براغماتي خصوصاً حول موضوع الهجرة حيث يعارض التيار المتشدد في الحزب الجمهوري المعارض لتصحيح أوضاع المقيمين بصورة غير مشروعة.

ومنذ أشهر قال علناً إنه يفكر جدياً في خوض الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري التي تبدأ مطلع العام 2016 تمهيداً للانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2016.

ويعتزم أكثر من 10 مرشحين جديين الترشح خصوصاً حاكم ولاية نيوجرزي كريس كريستي والحاكم السابق مايك هكابي وأعضاء مجلس الشيوخ راند بول وتيد كروز وماركو روبيو.