.
.
.
.

نيجيريا.. بوكو حرام تخطف 172 امرأة وطفلاً

نشر في: آخر تحديث:

قال سكان أمس الخميس إن مسلحين يشتبه في أنهم ينتمون لجماعة بوكو حرام المتشددة خطفوا 172 امرأة وطفلا وقتلوا 35 شخصا خلال هجوم يوم الأحد على قرية جومسوري النائية بشمال شرق نيجيريا.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها لكن الهجوم يحمل بصمات بوكو حرام التي خطفت أكثر من 200 فتاة في أبريل نيسان من مدرسة ثانوية في تشيبوك على بعد 24 كيلومترا فقط من هذا الهجوم الأحدث.

وباتت الحملة التي تشنها بوكو حرام، وتعتبر التعليم الغربي حرام، أكبر تهديد لأمن أكبر اقتصاد وأكبر منتج للنفط في إفريقيا.

وقال ساكن من القرية يدعى أبا موسى والذي نجا من الهجوم إنه يقدر عدد المخطوفين بنحو 172 بعد أن أجرت القرية احصاء في أعقاب الهجوم.

وأضاف أن المهاجمين أطلقوا وابلا من النيران بعد اطلاق صيحات التكبير.

وقال "شقيقتي وأطفالها السبعة كانوا ضمن المخطوفين..دخلنا الغابة وكنا محظوظين. كثيرون آخرون لم يحالفهم الحظ". وأوضح أن 33 شخصا على الأقل قتلوا.

وقتل آلاف الأشخاص واختطف المئات مما أثار الشكوك حول قدرة قوات الأمن على حماية المدنيين.

وقال المتحدث باسم الحكومة مايك أوميري في بيان "تشعر الحكومة بالغضب والحزن العميق جراء هذا العمل المؤسف. بوكو حرام تواصل استهداف السكان المدنيين لبث الخوف".

وقال إن عدد القتلى حوالي 17 لكنه أضاف أنه لم يتم التحقق بعد من عدد المخطوفين.

وقال ماينا تشيبوك الذي لم يشهد الهجوم لكنه من جومسوري وزار الأسرة بعد قليل من الهجوم إن المسلحين وضعوا ضحاياهم على متن شاحنتين.

وتستغرق الأنباء من المناطق النائية في نيجيريا التي لا تتوافر فيها اتصالات بالهواتف المحمولة أياما لتصل.

وأكد مصدر أمني أن أكثر من 100 اختطفوا وأن 35 شخصا قتلوا.

وقال تشيبوك "احرقوا أيضا مركزا طبيا حكوميا ومنازل ومتاجر".