.
.
.
.

سائق يدهس المارة بأحد شوارع فرنسا.. وإصابة 11 شخصاً

نشر في: آخر تحديث:

هاجم سائق يعاني على الأرجح خللاً عقلياً، مساء الأحد، عابرين هاتفاً "الله أكبر" في مدينة ديجون بوسط فرنسا، ما أدى إلى إصابة 11 شخصاً، جروح اثنين منهم بالغة، وفق ما أفاد مصدر قريب من التحقيق.

وقال هذا المصدر إن "الرجل المولود العام 1974 يبدو أنه يعاني خللاً عقلياً وستتم متابعته في مستشفى للأمراض النفسية"، موضحاً أن "مطالبه تبدو حتى الآن غير واضحة".

ويأتي هذا الاعتداء غداة مهاجمة شخص مركزاً للشرطة في مدينة أخرى بوسط فرنسا وإصابته ثلاثة من رجال الشرطة بجروح بواسطة سكين وهو يهتف "الله أكبر".

وقال مصدر في الشرطة إن الأخيرة اعتقلت السائق في ديجون.

وأوضح مصدر آخر في الشرطة إنه قرابة الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينتش، هاجم السائق عابرين في خمسة أماكن مختلفة في وسط المدينة، لافتاً إلى "إصابة تسعة أشخاص بجروح طفيفة واثنين آخرين بجروح أكثر خطورة".

وبحسب الشهادات التي جمعتها الشرطة فإن "الرجل هتف +الله اكبر+ وقال إنه قام بذلك من أجل أطفال فلسطين".

ومساء الأحد، قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازينوف عبر قناة "تي اف 1" إن من هاجم مركز الشرطة في جويه لي تور والذي كان اعتنق الإسلام "بدا في الوقت نفسه غريب الأطوار وغير متوازن".

ويتولى فرع مكافحة الإرهاب في نيابة باريس التحقيق في الاعتداء المذكور.