.
.
.
.

رئيس وزراء البحرين: نريد من إيران حسن الجوار

نشر في: آخر تحديث:

قال الأمير خليفة بن سلمان رئيس وزراء مملكة البحرين لمجلة "الرسالة الدبلوماسية" الفرنسية إن "البحرين كانت ولا تزال تنظر إلى إيران باعتبارها دولة جارة مسلمة، والمسلم يتوقع من جاره الخير دائماً، ولا ينتظر أن يلقى منه غير ذلك، وهذا هو ما نتطلع إليه من الجارة المسلمة إيران".

وتابع قائلاً "نحن نريد منها حسن الجوار، وأن نلتزم جميعاً بمبادئ العلاقات الدولية، وفي مقدمتها عدم التدخل في شؤون الغير. فنحن لا نتدخل في شؤون غيرنا، و في المقابل من حقنا ألا يتدخل أحد في شؤوننا الداخلية، فهي أمر يخصنا وحدنا".

من جهة أخرى قال إن "البحرين مقبلة على مرحلة جديدة في مسيرتها التنموية وفق ثوابت ومرتكزات تضمن تحقيق مقومات الأمن والاستقرار، ولن يكون هناك مكان لأي تجاوزات أو خروج عن القانون".

وذكر الأمير أن مملكة البحرين لن تدخر جهداً في حماية كل منجز وطني، وأن إقرار الأمن وبسطه في ربوع الوطن أمر لا تهاون فيه، ولن يجني من يريد النيل من استقرار البلاد وشعبها عن طريق الترويع والإرهاب والتخريب سوى الخذلان، قائلاً "إننا في عالم تغمره تحديات كبيرة وعلينا أن نعمل بشجاعة وحكمة توازي هذه التحديات، كما أن نظرتنا يجب أن تختلف وأن تواكب الحركة المتسارعة في العالم لمواجهة المتغيرات على المستويين الإقليمي والدولي".

وشدد على ضرورة تثبيت دعائم الأمن والاستقرار على أكمل وجه "سواء في أوطاننا أو على المستوى الإقليمي والعالمي. وعلينا تبني استراتيجيات وأساليب تقود إلى بناء القدرات الوطنية والإقليمية التي من شأنها إرساء الذي ننشده".

وتطرق الأمير خليفة في حديثه إلى أن التصدي للإرهاب لن يتحقق إلا بمشاركة وجهد دوليين، مضيفاً أن "الإرهاب ظاهرة خطيرة تتمدد وتتوسع وتتشعب خلاياها وتضرب في كل اتجاه، وهي ظاهرة تدعونا للتساؤل مجدداً عن من صنع الإرهاب وساهم في توغله إلى هذا الحد".