أميركا تحقق في شكاوى ضحايا مدنيين ضد التحالف

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن الجيش الأميركي يوم الثلاثاء أنه تلقى 18 شكوى بشأن ضحايا مدنيين سقطوا في ضربات جوية ضد متشددي تنظيم داعش في العراق وسوريا، لكنه توصل إلى أن 13 من تلك الحالات تفتقر للمصداقية وما زال يراجع الحالات الخمس الأخرى.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إنها تأخذ المزاعم عن ضحايا مدنيين على محمل الجد، وتحقق فيها لكن مسؤولين عسكريين قللوا في السابق من شأن مثل تلك التقارير.

من جهتها، أوضحت السارجنت شريل لوري المتحدثة باسم القيادة المركزية التي تشرف على القوات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط "أن القوات الأميركية تطبق معايير صارمة جداً في عملياتها العسكرية لمنع وقوع ضحايا من المدنيين في المقام الأول".

وأضافت لوري أنه توجد 9 تقارير عن ضحايا مدنيين محتملين في سوريا و9 في العراق. وقالت إن 13 من الحالات ثبت أنها بلا أساس في حين يتم إجراء المزيد من المراجعة بشأن خمس حالات، من بينها اثنتان تتضمنان أقل من خمس وفيات يجري التحقيق فيهما بشكل أكثر عمقاً. وقالت لوري إن هاتين الحالتين كانتا نتيجة لعملية مراجعة داخلية بالجيش الأميركي وليس على أساس مزاعم من خارج الوزارة.

يذكر أن ضربات التحالف الدولي ضد داعش بدأت في أغسطس بعد أن استولى التنظيم المتطرف على أجزاء في شمال غرب العراق، وطلبت بغداد مساعدة أميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.